المقالات

أردوغان: على السويد أن لا تنتظر دعم تركيا لانضمامها لحلف الناتو

من الواضح أنه يستثمر في هذا الملف إلى أبعد حدّ ممكن ، سواء بما يخص علاقته مع روسيا او الولايات المتحدة على وجه الخصوص ، لكنه سجّل نكسة بعيد زيارة وزير خارجيته للولايات المتحدة التي أعلنت صراحة أن صفقة طائرات اف ١٦ الأمريكية لتركيا لا علاقة لها بملف انضمام السويد وفنلندا ..
موضوع انضمام “السويد وفنلندا” له ابعاد جيوسياسية متعلقة بالصراع العالمي ما بين روسيا والغرب عموما ، ومتعلقة بشكل التحالفات العالمية و بخارطة انتشار السلاح النووي و الصاروخي بين القطبين ، ويتعدى ذلك إلى الصراع على بحر البلطيق و القطب الشمالي ..واما الملف الكردي ، فليس سوى ورقة يستخدمها اردوغان لغايات اخرى منها ما هو متعلق بالإنتخابات القادمة ..
ومؤخرا ألغت تركيا زيارةً لرئيس البرلمان السويدي الى تركيا ، وتبعتها بإلغاء زيارة لوزير الدفاع السويدي ، في خطوتين تعكسان مدى الرغبة التركية بالإستثمار بهذا الملف ومقايضته بملفات اخرى ..
اللافت في الامر ، هو أنه متى ما اتفق الناتو ككل او السويد كدولة مرشحة للإنضمام للناتو مع تركيا على تقريب وجهات النظر ، يطرأ حدث مفاجئ تستخدمه تركيا لتاجيل الملف و الإبتزاز من جديد ، ومن هذه الاحداث الطارئة التي وقعت مؤخرا ، المظاهرات التي شهدتها السويد والتي جرى فيها الإساءة لأردوغان شخصيا ، ومن ثم كان قيام احد المتطرفين السويديين بإحراق نسخة من القران الكريم ..

يبقى السؤال : من المسؤول الغير مباشر عن تخريب أي تقارب بين تركيا والناتو لحل هذا الملف ؟ هل هو المخابرات التركية ؟ أم روسيا ؟ ام الولايات المتحدة ذاتها ؟ أم ان هناك جهة رابعة ؟ …
من الواضح أن اردوغان يريد مقابلا لهذا الملف خارج الحسابات الجيوسياسية . عين أردوغان من الآن فصاعدا هي على الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية ، وهو مستعد لتقديم أي شيء ، والإستثمار بكل ما يمكن استثماره لحسم النتيجة لصالحه مهما كلف الثمن ، حتى لو كان على حساب الامن القومي التركي ..

م. حيان نيوف

عكس الإتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى