آخر الأخبار

مباحثات سورية عراقية لتعزيز آفاق التعاون الثقافي والسياحي وتبادل الخبرات..

عُقدت جلسة مباحثات سورية عراقية جمعت وزيرة الثقافة السورية د. لبانة مشوّح، ووزير السياحة السوري المهندس محمد رامي مرتيني، ووزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي الدكتور حسن ناظم، حول تعزيز التعاون الثنائي بين الجانبين في المجالات الثقافية والسياحية، وذلك في مبنى وزارة الثقافة في دمشق.
وأكدت وزيرة الثقافة على غنى الحضارات التي تعاقبت على أراضي كلا البلدين الشقيقين وشعَّ نورها على البشرية جمعاء، وأن اللقاء ركيزة لتأسيس علاقات تعاون مشتركة ومثمرة. وقدمت شرحاً للجانب العراقي حول عمل وزارة الثقافة والمديريات التابعة لها والخطة الاستراتيجية والنشاطات التي تقدمها، والجهود المبذولة لترميم واستعادة الآثار المتضررة جراء الحرب على سورية، والعمل على تطوير القوانين التي تحمي وتصون التراث المادي واللامادي، والاستفادة من تجارب البلدين ولاسيما أنهما تشاركا النكبات والهجمات الإرهابية الهمجية التي استهدفت البشر والحجر والحضارة والفكر والهوية.
وتحدثت د. مشوّح عن الصعوبات الناتجة عن العقوبات أحادية الجانب، مؤكدة أهمية التعاون في تبادل الخبرات في مجال الآثار ولاسيما استرجاع المنهوب منها وكذلك تبادل الفرق الموسيقية والتراثية ومعارض الكتاب والفن التشكيلي والعروض المسرحية والسينمائية بين البلدين.
وتحدث الوزير مرتيني بان السياحة والثقافة توأمان مؤكداً أهمية الترويج للسياحة الثقافية كونها أهم تجارب القطاع السياحي في سورية للتغلب على ظروف الحصار الجائر، منوهاً بضرورة تعزيز التعاون الثنائي في القطاع السياحي ولاسيما أن كلا البلدين لديه من المعالم التاريخية والثقافية والفكر الإنساني والتراث الغني المادي واللامادي الكثير، ودعا لإعادة تنشيط السياحة المشتركة وتبادل الخبرات والتدريب وإعادة ترميم الأوابد الأثرية والأسواق القديمة التي تعرضت للتخريب من قبل الإرهابيين خلال سنوات الحرب.
وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي عبّر عن سعادته بهذه الزيارة الخاصة لدمشق التي احتضنت الشعب العراقي في محنته مما مكّنه من إقامة صداقات طيبة مع الشعب السوري الذي تجمعه وإياه روابط اجتماعية وتاريخية مشتركة، وأبدى إعجابه بخطة عمل وزارة الثقافة في مجال الترميم والرقمنة والأرشفة للحفاظ على الآثار السورية.
وتحدث عن التجربة العراقية بملف استيراد الآثار الذي حظي بأولوية الحكومة العراقية، وأشار إلى التعاون مع المنظمات الدولية والبعثات الآثارية ولاسيما بعد ما تعرضت له العراق من هجمة إرهابية على مواقع أثرية مهمة، ونوه بالأثر الطيب الذي حققه أسبوع الفيلم السوري في العراق، متمنياً المزيد من التعاون بين البلدين اللذين عرفا بتاريخ ثقافي عريق وتعزيز العمل على وضع خطط مشتركة في المستقبل.
ثم قدم مدير عام الآثار والمتاحف نظير عوض عرضاً توثيقياً عن أعمال الترميم والتوثيق للأضرار التي لحقت بالآثار خلال الحرب الظالمة على سورية التي انجزتها المديرية بأياد وخبرات وطنية، والجهود المبذولة لاسترداد القطع الاثرية المسروقة.
واستعرض د. همام سعد معاون مدير عام الاثار والمتاحف مشروع أطلس للمواقع الاثرية السورية الذي يهدف لإنشاء قاعدة بيانات للمواقع الاثرية المنقبة وغير المنقبة وحصر الاضرار للمواقع الاثرية وأسماء البعثات التي نقبت فيها.
حضر اللقاء من الجانب السوري معاون وزير السياحة، ومدير عام الآثار والمتاحف، ومعاون مدير عام الآثار والمتاحف، ومديرة الاتصال والدعم التنفيذي في وزارة الثقافة، و مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة السياحة.
ومن الجانب العراقي السفير العراقي في سورية، القنصل العراقي، مستشار وزارة الخارجية، مدير عام المجاميع السياحية، ومسؤولة الاتفاقيات والعلاقات الدولية، عضو لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار، والسكرتير الأول في السفارة العراقية بدمشق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى