شكاوي

رسالة الممرّضين الجّيش الصّحي السّوري إلى سيادة الرّئيس بشار حافظ الأسد حفظه الله :

سيدي الرّئيس المفدى نبارك لك فوزكم بالانتخابات الرّئاسيّة و أدامكم ذخراً لابناء الوطن

إلى متى سيبقى واقع الممرّض و الممرّضة السّوريّة بهذا السّوء

سيدي الرّئيس حفظك الله
في كل يوم و في كلّ شهر و كلّ سنة يطلق الممرّضيين و الممرّضات صرختهم لكن يبقى السّؤال : ما الذي تحسّن في هذه المهنة وسط عدّة مطالب سابقة ، خصوصاً الصّحف الوطنيّة و مواقع التّواصل الاجتماعي أكبر داعمين لهذا القطاع الصّحي التّمريضي و ذلك من خلال تصويره حملة إعلانيّة داعمة ؟
لكن هل يكفي هذا الدّعم المعنوي ؟
هاجر قسم كبير من الممرّضات و الممرّضين إلى الخارج و طلب اللجوء للتقاعد المبكّر نتيجة الظّلم بين التّمريض و بين المخدّرين و المعالجيين و أطباء التّخدير و الطّوارئ و الأسرة و الشّرع و الصّيادلة حيث تمّ منحهم طبيعة عمل و حوافز ٧٥% شهريّاً و تمّ استثناء التّمريض حيث قدّم النّائب أيمن بلال عضو مجلس الشّعب السّوري كتاباً عبر المجلس إلى وزارة الماليّة عام ٢٠١٨ من أجل منح الممرّضين طبيعة عمل فكان قرار وزارة الماليّة د مأمون حمدان آنذاك للتريث بحجّة عدم مطالبة الجّهات الأخرى و بحجّة نقص الموارد ، فلماذا هذا التّمييز بين الكوادر الصّحيّة ؟
نرجو من سيادتكم العدالة و الإنصاف و خاصّة بعد ظهور وباء الكورونا لم يستجيب أصحاب القرار و المسؤولين لأي مطلب من مطالبنا المحقّة .

سيدي الرّئيس حماك الله
أصدرتم المرسوم رقم ٣٨ لعام ٢٠١٢ و إلى الآن لم تفعل نقابة التّمريض و المهن الصّحيّة المرسوم رقم ٣٨ لعام ٢٠١٢ ، فهل يحتاج المرسوم لعشر سنوات كي يُطبّق ؟
و لماذا لم تقرُّ الأنظمة الدّاخليّة و الماليّة ولماذا لم يتم انتخاب نقيب للتمريض ؟
يوجد مجلس مؤقت منذ عام ٢٠١٦ كان من مهمته إقرار الانظمة الداخلية والمالية والدعوه لانتخاب نقيب للتمريض
والى الان لم يفعل أي شي سوى الوعود الخلبية
والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا تم ايقاف تطبيق قانون الاعمال المجهدة رقم ٣٤٦ لعام ٢٠٠٦ والشامل لكل تمريض المشافي لماذا وزارة التعليم العالي يطبق القانون ووزارة الصحة لا تطبقه
وكذلك لماذا لا تعطى الوجبة الغذائية للممرضون المناوبين في المشافي ؟
و لماذا لم يتم اقرار التوصيف الوظيفي للتمريض ؟؟
كل هذه الأسئلة المشروعة يطالب بها الممرّضون و الممرّضات
والتي أدت الى حالة من الملل و القرف و الرّغبة بالسفر و اللجوء للتقاعد المبكّر نتيجة التّمييز و التّهميش و عدم الإنصاف و العدالة
سيدي الرّئيس
لقد خاطبنا بكلّ الوسائل المشروعة و القانونية سواء عبر مجلس الشّعب و الوزارات المعنيّة و عبر الصّحف و وسائل التّواصل الاجتماعي و وسائل الإعلام لم يستجيبوا لنا فأنت أملنا الوحيد في تحقيق مطالبنا

وفقكم الله لما فيه خير البلاد و العباد

ممرّضو و ممرّضات الجّيش الصّحي السّوري

عكس الاتّجاه نيوز
الحقيقة كاملة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى