مقالات

توسعة الحرب ستحول المنطقة لقنبلة نووية

لقد قاربنا على دخول الشهر السابع من الحرب الإجرامية التي يشنها العدو على غزة ولم يستطيع أحد إيجاد الحلول لوقفهاقد يعتقد البعض أن العدو حقق أهدافه ولكن العكس هو الأصح، فهذا العدو لم يستطيع تحقيق شيئ سوى أمر واحد بأنه أثبت للعالم دمويته وإجرامه وارتكابه لأفظع جرائم العصروكان يعتقد البعض بأن جلسة الأمم المتحدة ستكون الرادع لأستمرار العدو بهذا الإجرام ولكن مَن يعرف هذا العدو يعلم جيدا” بأنه يضرب عرض الحائط بكل القرارات الدولية والسبيل الوحيد للوقوف بوجهه هو فقط المقاومةلقد فشل هذا العدو بتحقيق أهدافه وهو لا يتجرأ على القيام بأكثر من ذلك فهو مردوع جدا” ويعلم بأن توسعة الحرب اكثر ستكون كارثية عليه وتحديدا” على الجبهة الشمالية من جنوب لبنان لذلك نراه يستفز الحزب ويقصف سورية وينتهك سيادتها مستغلا” أنشغال سورية بجبهتها الداخلية في محاربة الجماعات الإرهابية التي تتحرك بالتنسيق مع الإسرائيلي عند كل أستهداف على سورية لخلق المزيد من التوترالحرب اليوم أصبحت أكثر وضوحا” بأهدافها فهذا العدو الذي لم يتوقف عند الطلب الدولي بوقف الحرب تراه اليوم أكثر وحشية فقط ليثبت بأنه يستطيع حسم المعركة وتنفيذ أهدافه التي وضعه وهي تحرير الأسرى والقضاء على حماس وبالتالي سوف يفشل وهو الذي سيطلب وقف إطلاق النار وإلا فالأمور سوف تتجه إلى تصعيد كبير على جبهة الجنوب التي يخشاها العدو، ورغم تهديده بتحويل الجنوب إلى غزة ثانية يدرك العدو مدى قدرة الحزب على المواجهة وبالتالي فهذا الكلام يصب في خانة رفع المعنويات لجنوده ليس اكثرالعدو اليوم في وضع سيئ عسكريا” وسياسيا” وشعبيا” والتخبط سيد الموقف وأي تهور سيقوم به تجاه لبنان سوف يحول المنطقة إلى قنبلة نووية والخاسر الوحيد سيكون هذا العدو

نضال عيسى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى