الصّحة

الممرضون يبحثون عن من يسعفهم؟

مُسميات كثيرة أطلقت عليها(ملائكة الرحمة الجنود المجهولون أصحاب الأيادي البيضاء) طبعاً كل هذه المُسميات كانت من نصيب من يمارس مهنة التمريض التي تُعتبر من أسمى المهن

لذلك، من مِنّا يمكن أن يتجاهل دور الممرض المهم..؟ فهو من يقدم لك الإسعاف الأولي لحين حضور الطبيب ويعاين الحالة. لذا هو ذاك الجندي المجهول الذي قلّما يُعطى حقّه وتُقَدَّر مكانته في مجتمعاتنا وضمن الدوائر الرسمية، إلاّ أنه كان ولا يزال ملاك الرحمة الذي لا يتوقف عن تقديم يد العون والرحمة والعناية لكل من يريدها دون اكتراث لما يعانيه هو.

من مِنّا يستطيع أن يتجاهل دور الممرض سواء في المستشفيات أو في المستوصفات، وخاصة خلال الأزمة السورية وازمة الكورونا وما خلفته من آلام في نفوس السوريين، وما تركته من أضرار جسيمة لاسيما خلال التفجيرات والاشتباكات، فكم من حالة تأتي إلى المستشفيات بحاجة إلى دعم نفسي وترميم حسي قبل الترميم الجسدي ويستقبلها الممرض محاولاً تخفيف الألم، ورغم ألمه الخاص فإنه يعيش كل حالات الوجع المشترك على هذه الأرض، ألا يستحق منا هذا الجندي المجهول صاحب اليد البيضاء كلمة شكروتقدير ومنحهم حقوقهم في طبيعة العمل والحوافز وتفعيل نقابة التمريض والعدالة والانصاف بينهم وبين المخدرين والمعالجيين وأطباء الطوارئ والتخدير والشرع والاسرة والصيادلة برفع طبيعة عملهم الى ٧٥%شهريا لهم..؟

لنقول له شكراً على الإنسان الذي تحمله بداخلك. ولأن قطّاع التمريض هو العامل الخدمي الأكبر في الرعاية الصحية، تعتبر هذه المهنة من الخدمات الهامة لمساعدة الفرد سواء كان مريضاً أو سليماً على القيام بمتطلباته اليومية معتمداً على نفسه قدر الإمكان. ومن هنا، يحتاج المُمَرِّض إلى قوة الملاحظة لتحديد احتياجات المصاب، أيضاً يحتاج إلى أساس من العلوم الطبية والاجتماعية لمساعدته في التعامل مع الأفراد الأصحاء أو المُعاقين، كما يتعامل مع الأطفال حديثي الولادة والأطفال والشباب وكبار السن، لذلك فأن مطالب التمريض ما يلي:

1- العمل على رفع طبيعة العمل الى ٧٥ % شهريا لا للمكافأة المطروحة أسوة بالمخدرين والمعالجيين وأطباء الطوارئ والتخدير والشرع والأسرة وعدم التمييز بين العناصر والمحافظة على الكوادر حيث قرر الكثير منهم السفر إلى الخارج والتقاعد المبكر حيث الرواتب والمحفزات كبيرة.

2- تفعيل قانون الأعمال المجهدة رقم ٣٤٦ لعام ٢٠٠٦ والشامل لتمريض المشافي الذين يتعاملون مع الدم والأشعة والمفرزات والأوبئة ككورونا تم إيفاف القانون فقط لانهم ممرضون في ظل غياب نقابات التمريض واتحاد العمال عن دعمهم.

3- التوصيف الوظيفي لمهنة التمريض وتحديد مهام وواجبات الممرض ومنح الممرض الوجبة الغذائية لانه يقوم باعمال خطيرة ومجهدة وتوظيف الخريجين.
4- الطلب من وزير الصحة السوري الدكتور حسن الغباش المحترم إجراء لقاءات دوريةمن مختلف المحافظات وليس مه المجلس المؤقت فقط لمناقشة واقع مهنة التمريض المهملة في سوريا وتحسين ظروفها
5-تفعيل مرسوم نقابة التمريض رقم ٣٨ لعام ٢٠١٢ وانتخاب نقيب للتمريض من اجل المطالبة بحقوقهم واقرار النظام الداخلي والمالي فهل يحتاج مرسوم تسع سنوات كي يطبق ؟

فكل التقدير لهذا الملاك المُتَجسِّد في هيئة بشر يمد لنا يد العون مع الابتسامة الشفافة لتكون عربون شفاء من جندي مجهول قدم لنا المساعدة أولاً، ومهد نفوسنا لتستقبل الطبيب، ومع هذا بقي إلى جانبنا مساعداً لنا وللطبيب معاً.

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى