عكس الاتّجاه

خاص عكس الإتجاه نيوز

علاءالحموي

لؤي العلي

في ظل الظروف الراهنة التي تمر على سورية، تقع مسؤولية كبيرة على مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك في جميع المحافظات بسبب التلاعب الكبير في الأسعار وجودة المواد، وللاطلاع على عمل المديرية في محافظة حمص كان لصحيفة عكس الاتجاه نيوز حواراً خاصاً مع مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في محافظة حمص الأستاذ “رامي اليوسف” .
بدايةً استاذ رامي حدثنا عن الأعمال التي تقوم بها مديرية حماية المستهلك ؟
“مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك مديرية خدمية ومن أهم مهامها مراقبة جميع الفعاليات بكافة حلقات الوساطة التجارية من المنتجين والمستوردين وصولاً للمستهلك والتأكد من إنسياب المواد وتوفرها بالأسواق بأسعار منطقية بالإضافة على التأكيد على موضوع سلامة الغذاء من خلال سحب العينات و تحليلها بمخبر المديرية المميز بعمله على مستوى مخابر القطر .
بالإضافة الى مراقبة عمل جميع المخابز التموينية والتأكد من وصول مادة الخبز لمستحقيها بالجودة المطلوبة والوزن الصحيح .
وخلال المرحلة الحالية يتم التركيز وتشديد الرقابة على محطات الوقود وكل مايخص المحروقات دون استثناء واتخاذ كافة الاجراءات القانونية فوراً بحق المخالفين وفق أحكام المرسوم رقم ٨ لعام ٢٠٢١.من تنظيم الضبوط التموينة اللازمة والاحالة موجوداً سواء للجهات المختصة للتحقيق او للقضاء المختص مباشر بالإضافة لإغلاق المحطات المخالفة .
أضاف أنه يتم إصدار قوائم بأسعار العديد من المواد وخاصة الخضار والفواكه والفروج واللحمة كما يوجد العديد من المواد التي تسعّر مركزياً من قبل الوزارة ويجب على الجميع التقيد بالأسعار المحددة” .
_ وعن كيفية التعامل مع المخالفين ما الاجراءات التي تتخذونها في حال تكرار المخالفة ؟
أجابنا :
“على كافة المراقبين التعامل بطريقة لائقة مع جميع أصحاب الفعاليات التجارية وأبراز المهمة وبطاقة التعريف بالمراقب واتخاذ الإجراءات القانونية عند ضبط أي مخالفة حيث توجد مخالفات تستوجب الإحالة موجوداً ويتم تحديد العقوبة والغرامة عن طريق القضاء المختص..
وفي حال تكرار المخالفة يتم تنظيم ضبط تمويني مجدداً وعند كل مخالفة وفي كل تكرار يتم تشديد العقوبة من خلال مضاعفة مدة الإغلاق الإداري المتفذ من قبلنا حسب تعليمات الوزارة حتى تصل العقوبة الى سحب الترخيص نهائياً “.

_ مع قرب جنى محصول القمح ماهي آلية الحصول على المازوت لكي يتمكن المزارعين من حصاد مواسم القمح والشعير ؟
“تم اتباع آلية جديدة بخصوص مازوت الحصادات عن طريق تسليم مادة المازوت لمستحقيها من الفلاحين وبالسعر المدعوم من خلال جداول تم إعدادها من اتحاد الفلاحين ومديرية الزراعة وحسب المساحات المزروعة “.

_ وعن ارقام الشكاوى للمواطنين، ومدى سرعة الاستجابة ؟
يتم استقبال جميع الشكاوى ومعالجتها سواء على أرقام مكتب الشكاوى ٠٩٩٥١١٩١١٩/١١٩ أو على مواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة لكافة المعلومات والاخباريات التي ترد دون إستثناء من الجهات الرسمية أو الغير رسمية. وللشكاوى الواردة إلى مقرات الشعب التموينية المتواجده بالريف والبالغ عددها سبع شعب حيث تتم المعالجة بالسرعة الكلية دون أي تاخير ..
وأكد الأستاذ رامي عبر صحيفة عكس الاتجاه نيوز على موضوع الرقابة الشعبية ودور الوحدات الإدارية بالمشاركة بالمراقبة والابلاغ عن أي حالة خلل او مخالفة ليتم معالجتها فوراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى