المقالات

سقطت “الارابوفوبيا” بالضربة القاضية في خطاب السيد الرئيس في العتمان وكذلك في خطاباته السابقة

سقطت “الارابوفوبيا” بالضربة القاضية في خطاب السيد الرئيس في العثمان، وكذلك في خطاباته السابقة.
آفة بعض اصحاب الايديولوجية الآفلة، والتي عجزت عن معرفة كيمياء الشعب، هي محاولة اصطناع او اختراع هوية بديلة عن العروبة، وهو ما يعادل فقدان الذاكرة الجمعية والقطيعة مع التاريخ.

نعم .. فالحديث عن هوية ثقافية وانتماء “فينيقي” او “سرياني”او “آشوري” هو محاولة ميئوس منها لاحياء ثقافات بائدة انقطع الاتصال بمحتواها منذ آلاف السنين ولغات ميتة منذ ذلك الحين، ومحاولة بناء هوية تُستمد من شذرات وشظايا الرقم الفخارية.

كل ذلك لأن هؤلاء لم يدركوا ان التيار القومي العربي والبعث انما حقق المعادلة التي تعذر على هؤلاء فهمها ما بين التاريخ والحداثة، فأرادوا استغلال الحرب الارهابية على سورية لتصفية حساب فشلهم امام التيار القومي العربي….

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى