المقالات

مابعد شيرين لن يكون مثلما كان قبل شيرين والامور تبدلت والبوصلة تغيرت وجهتها

بقلم الدكتور قيصرمصطفى

المقاومة بعد شيرين تختلف عما قبلها فالبوصلة بدلت اتجاهها وزخم الثورة ازداد صلابة وصمودا وجمهورها ازداد تلاحما فهو لم يعد يعرف حواجز بين اطياف المجتمع والطوائف لم تعد متفرقة ورايه الثورة اصبحت خيمة الجميع والصليب والهلال يتعانقان ولن ينفصلا والتطبيع الى الوراء والى مزابل التاريخ وللشرفاء كل الشرفاء رواق واحد وطريق معبد واحد وقواسم مشتركه ترص الصفوف وتنطلق من جديد وشيرين هي الموحدة لكل الجماهير وديننا المقاومه ومذهبنا المقاومة ولغتنا المقا ومة والموت للصهاينة ومن طبع معهم والمجد اليوم لما فعلته شيرين او اوحت به واشارت اليه بجراحها. ودمها وآلامها التي اصابتنا جميعا نحن اليوم نحتفل وفي فرحة وعدونا في جنازة سوف تنتهي به الى الجحيم نعم نحن نصارى وانصار للثورة ونحن مسلمون وديننا التوحيد والوحده وسوف تتساقِط الاصنام على احذيتنا وباعقاب بنادقنا نعم ياشيرين انت اليوم بوصلتنا وتوجهنا والثوار في التحام وعناق وصرختك ملء الآفاق في مشارق الارض ومغاربها لاشيء يفرقنا ولا قوة تجعلنا نتراجع عن الهدف الذي يرمي الى كنس الصهاينة وهذا ان لم يكن اليوم فغدا تشرق الشمس وينبلج الصباح ويرحل الليل بظلمته نعم ياشيرين وقسما باحمد وعيسى لن نتراجع ودعينا نتلمس الطريق التي ستوصلنا الى قمة النصر. ولا تراجع ولا خنوع ولا رقاد والثورة لا تموت. وثورة حتى النصر.
الدكتور قيصرمصطفى

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى