عكس الاتّجاه

خاص عكس الإتجاه نيوز

كتب أ برهان شعبان

جرعة سياسية .من يصلح الملح اذا فسد الملح؟!
اذا اردت ان تشرب الماء النقي الصافي.عليك ان تحفر في الارض عميقا .اذكلما حفرت أكثر حصلت على ماء أنقى ودائم لاينضب.
ابحث عن الجواهر في الاعماق. ولا تأخذ الأشياء الطافية لسهولة الوصول اليها. فغالبا تكون ملوثة وفاسدة ضارة.
صحيح أن السلع الرديئة تطرد من السوق السلع الجيدة ذات المواصفات المتكاملة لكن الصحيح ايضا ان ذلك لايحصل الا في اسواق النخاسة والنخاسين.فقط ابحث جيدا بهدى نورك الرحماني الانساني وستجد حكما ذهبك الحقيقي على ندرته.لكنه موجود فقط ازل عنه بقايا الطين الذي تراكم بفعل طوفان جرف معه كل القيم والاخلاق والامل.
في السوق كل الباعة يعرضون بضاعتهم المتشابهة. تتعالى اصواتهم وتتداخل حتى تكاد تتشابه عليك فتظنها صوت واحد (وهي في الحقيقة كذلك ) فتظنها بضاعة فريدة بل رأس البضاعة بينما في الحقيقة عليك ان تتأكد بنفسك عبر معاينتها بيديك وعينيك وبصيرتك. لاتصدق من يعلو صوته( .اذا قلت المحال رفعت صوتي.واذا قلت اليقين اطلت همسي). اختر بضاعة الصامتين فهؤلاء واثقين من بضاعتهم وجودتها وصلاحها.
فاذا كنا كمجتمع سوري مسؤولين عن أي فشل .ليس لأننا لم ننجح في بلوغ المثل الاعلى الذي نجاهر به.بل لأننا وعن صلف منا لم نحاول بلوغه.
برهان شعبان.

عكس الإتجاه نيوز

الحقيقة الكاملة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى