المقالات

حكومة”بوريس جونسون” تتهاوى..وزير وراء وزير!!

إنها بداية العصف الروسي بالحكومات الغربية ، وبداية تدحرج الرؤوس الحامية في الغرب ، والتي راهنت على تدمير روسيا وإخضاعها بواسطة المهرج “زيلينسكي” ..اليوم بات التحكم بصنابير ( الغاز و البترول و حتى المياه الساخنة ) بيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .. راهنوا على الحرب الطويلة وعلى الوقت لإنهاك روسيا ، فإذا بالوقت يداهمهم مع اقتراب الشتاء .. وسيكون أمامهم شهرين فقط لا غير لاستجداء الحلول من القيصر الذي سيفرض شروطه على الساحات .. في الوقت الذي يرتقب فيه حلفاء موسكو في “بكين و طهران و دمشق” لحظة الاعتراف الغربي الاطلسي بالهزيمة ..

● استجدوا اتفاقاً عاجلاً مع ايران في الدوحة ، وسخروا لذلك دويلة قطر ، ودفعوا بالسعودية لتسريع مفاوضاتها مع طهران ، وبمصر لبدء مفاوضات امنية مع ايران ايضا ، واسقطوا حكومة “بينيت” وتركوا الكيان بلا حكومة .. كل ذلك إرضاء لإيران لحثها على التعجيل باتفاق نووي يخرجهم من الورطة التي وضعوا أنفسهم فيها في اوكرانيا ، فالنفط والغاز الايراني وحده الكفيل بتعويض جزء مهم عن مثيله الروسي …
لقد خاب ظنهم مرة أخرى ، ففي طشقند في قمة بحر قزوين كان لقاء القمة بين بوتين و رئيسي تأكيدا على التحالف والتنسيق عالي المستوى بين الحليفين ، لتخرج واشنطن من مفاوضات الدوحة معلنة فشلها بسبب قيام الوفد الايراني بفرض شروط ومطالب جديدة ..
ليست المرة الاولى التي يراهنون فيها على دق اسفين بين الحليفين ، وليست المرة الاولى التي يخيب فيها ظنهم ويتلقون الهزيمة ..

                                                   • م. حيان نيوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى