المقالات

لاتحملوا هذا الجيل ذنوبكم


يستيقظ هذا الجيل ليرى نفسه وسط نيران لاناقة له فيها ولاجمل
نيران لم تخلف ورائها سوى الرماد .لم تخلف لهذا الجيل سوى الغبار واليأس والفراغ..انهيار للقيم وتشويه للعدل والحق وضياع للأرض والاحلام والامل.
غريب في وطنه.جائع.تائه.يائس.خائف
لم يرى سوى الخراب والدمار ..خراب في النفوس والقيم والقانون.ودمار في البناء والحجر .
الفكر والسلوك انعكاس وترجمة للصور التي يراها الانسان في بيئته ومحيطه ،في قريته ومدينته وبيته ووطنه.انها صور مشوهة يعلوها الخراب وتنتشر منها روائح العذاب والألم والفجيعة.فأية صورة تلك التي اختزنتها عيون وعقول هذا الجيل البائس.
ليس ذنبه أنه بلا هوية ولا وطن .نعم بلا وطن بعد ان تقاسم وطنهم جرزان الحرية وقتلت فيه الغربان كل الحمائم.
من اغتال الوطن اغتال الانسان واغتال هذا الجيل وربما الاجيال التي ستولد على ترابه الضائع .
أه ياوطني….كم ظلمت وانت لم تصرخ مطالبا بالعدل والعدالة رغم برائتك من دم يوسف.
كم ظلمت وأنت تعفو من ظلمك وما زلت تعفو.والعفو قالوا أنه من شيم الكرام.
كم ظلمت وانت تكتب على شعاع الشمس وضوء القمر بحبر دماء أبناءك ..احب الحياة لن اموت ..سأبقى ليبقى الله.
برهان شعبان

عكس الإتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى