الأخبار العالميّة

إحاطة ميدانية مختصرة لوضعية المحاور في منطقة العملية العسكرية الروسية الخاصة .


عمر معريوني | خبير عسكري خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية .
يشهد شهر كانون الثاني / يناير ٢٠٢٣ تغييرات متتابعة في حركة الوحدات الروسية بالانتقال من نمط الدفاع النشط إلى نمط تنفيذ الهجمات التكتيكية على محوري الدونباس وزاباروجيا تمثلت ب :
١ – السيطرة على مدينة ” سوليدار ” ومن ثم التقدم شمالا نحو بلدة ” سول ” والسيطرة عليها بالتوازي مع ضغط ناري كبير على بلدة سبورنايا من إتجاه جنوب غرب مدينة ” ليسيتشانسك ” ومن اتجاه شمال مدينة ” سوليدار ” والهدف هو تنفيذ عمليات تحطيم لخط الدفاع والوصول إلى مدينة ” سيفرسك ” والسيطرة عليها .
٢- السيطرة على بلدة ” كليشيفكا ” جنوب غرب مدينة ” ارتيوموفسك – باخموت ” لتحقيق التماس مع المدينة من الجهة الغربية واستكمال تطويقها من الجهات الشمالية والشرقية والغربية اضافة الى السيطرة على خط الامداد H-32 بالنار للحد من وصول الإمدادات .
علما بان الضغط من الجهة الشمالية مستمر من إتجاه بلدتي ” بيدغورودني ” و ” كراسناغارا ” .
مع الاشارة إلى أن وحدات روسية ووحدات من قوات فاغنر دخلت في قتال تلاحمي في المنطقة الصناعية مع القوات الأوكرانية .
٣- تفعيل عمليات الضغط الناري على إتجاه مدينة ” مارينكا ” للإلتفاف على مدينة ” افدييفكا ” احد اكبر المعاقل المحصنة على خط الدفاع الأوكراني .
٤ – على محور زاباروجيا وبعد بسط الوحدات الروسية سيطرتها على بلدة ” بافلوفكا ” تمكنت وحدات الجيش الروسي من السيطرة على بلدة ” لوبكوفايا ” وهي الضاحية الغربية لمدينة ” كاميانسكي ” وبذلك تكون الوحدات الروسية قد حققت التماس مع المدينة من اتجاهي الجنوب والغرب .
يُذكر ان مدينة ” كاميانسكي تقع على بعد ٢٨ كلم من مدينة ” زاباروجيا ” علما بان الوحدات الروسية تعمل على الوصول الى مدينة ” اوريخوف ” للتقدم المتوازي نحو مدينة ” زاباروجيا ” بعد عبور نهر ” كينسكا ” .
بالنظر الى حركة الميدان الحالية من المتوقع ان نكون امام متغيرات عملياتية بعد مجموعة من المتغيرات التكتيكية التي تحدث يوميا على خطوط القتال .

عكس الإتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى