المقالات

النفط مقابل فك الحصار

كتب الأستاذ فراس مشوح

هو مفهوم جديد ظهر في الاونة الاخيرة وإن كان يراه البعض ردا على استفزاز اليونان في حجز ناقلة نفط ايرانية الشهر الماضي ، لكنه اكثر من ذلك ، هو ذلك التنسيق الممتد من الصين مرورأ بروسيا ليصل الى ايران ليؤكد ان عالما جديدا ومفهوما اخر في التعاطي الدولي مع الازمات ، فنحن كتكتل سياسي واقتصادي وعسكري ان شئتم قادرون على شلل نصف العالم وحرمانها من الطاقة ، فكيف تحاصرني وتحرمني من مقومات التطور وتريد مني ان اعطيك مقومات القوة ، وفيه بعض من المعالجة للصلف الغربي في التعاطي مع الملفات ، فتحجز لي ناقلة احجز لك اثنتان وهناك سبعة عشر ناقلة تحت انظاري ، الرسالة قد تكون صعبة الفهم بالنسبة لهم ولكن هذا هو واقع الحال في ظل لين خليجي اتجاه ايران وماخلفها والتطور الحاصل في اوكرانيا والامتداد الروسي على اراضيها الذي جعل الغرب يتخلى عن فكرة الدولة الاوكرانية والقبول بمفهوم واقع الحال ولتكن مفاوضات الحل من حيث انتهى الجندي الروسي ،بالتالي يجب على الغرب النظر من جديد بمفهوم الاتفاق النووي والعقوبات والحصار الاقتصادي على الحلف الصيني الروسي الايراني الذي تتأكد اركانه بشكل متسارع القى بظلاله على القارة العجوز ومبدأ شد الحزام اخد في الظهور تخلله غلاء السلع والازمات جعل المواطن الاوربي يفكر بالضغط على حكومته لتعديل الموقف والمسار ،وليظهر مفهوم النفط مقابل فك الحصار حاضرا وفاعلا الان .

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى