الأخبار المحلية

أديب الفرات الكبير والإعلامي ” مروان الخاطر ” في سنويته الأولى

خاص – عكس الاتجاه نيوز
احتضنت جامعة الفرات بالتعاون وأسرة الأديب والإعلامي الراحل مروان الخاطر وفرع اتحاد الطلبة  احتفاليّة في الذكرى السنوية الأولى لرحيله .
الاحتفالية التي حضرها رئيس جامعة الفرات الدكتور طه الخليفة  وعمداء كلياتها ، وحشدٌ طلابي كبير ، تضمنت فيلماً  وثائقياً عن حياة الراحل الكبير ، ومسيرته الشعرية  والإعلامية ، والتي كانت على مستوى سورية والوطن العربي ، لتتلوه خمس دراسات نقدية لأعمال الخاطر الأدبية ، تقدم بها طلبة دراسات للماجستير والدكتوراه في كلية الآداب والعلوم الإنسانيّة ، تمحورت حول العتبات النصيّة في قراءة ديوان” مختارات ” من شعر الراحل للطالب أمين مشهور ، ودلالات الاستفهام في شعره ألقتها الدكتورة بدور الزيات ، وأخرى حول المنهج الجمالي بين التنظير والتطبيق في قصيدته ( إلى مسافرة ) للطالبة آلاء السلامة ، ثم تناولت الطالبة الباحثة رهف عبدالرزاق الحسن دراسة أسلوبية في شعر الراحل ، عبر قصيدته ( وقال الفرات ) ، ليكون الإيقاع الشعري بأنموذج قصيدة ( مطر .. مطر ) من تقديم الباحث عبدالمجيد الشبيب ، ثم اختتمت الدراسات النقدية بقراءة في قصيدة ( ظمأ ) للباحثة رويدة محمد ، وفق المنهج الاجتماعي .
إبنة الأديب الراحل االدكتورة سهام الخاطر استذكرته
بكلمات عن مسيرة حياته ، التي قضاها بين الأدب
والإعلام وبعمل يصل إلى 18 ساعة يومياً ، موزعة
بين التدريس في مدارس دمشق وإذاعتها ، فالدراما
بشقيها الإذاعي والتلفزيوني ، يتبعها إنكفاءه لكتابة الشعر  المخزون بين هموم الناس وقضايا الوطن والأمة
، ليلقي الدكتور بالأدب الإنكليزي حازم خرابة والطالبة سارة دهده عدة قصائد شعرية مُترجمة للإنكليزية من أعماله .
واختتمت الاحتفالية بتوزيع جوائز على الطلبة الفائزين
بمسابقة حفظ قصائد شعرية تعود للخاطر .
وأشارت الدكتورة طليعة الصياح في حديثها ل” آسيا “
أنّ احتفالية ذكرى الراحل الكبير هي تجديد لعطاءاته
التي يجب أن تحفظها الأجيال ، هو قامة كبيرة من
قامات الشعر والأدب والإعلام ، ويجب عرفاناً منّا أن
تجد نتاجاته الشعرية التي قاربت قضايا وأوجاع
الناس ، وهموم الوطن والأمة ، طريقها إلى مناهجنا
المدرسية والجامعية ، وهذا أقل مايجب أن نُقدمه
لروحه التي أنشدت الوطن طيلة حياتها ، هو من سطر
أروع قصائد الشعر في عدة دواوين ومجموعات،  ناهيك عما كتب من مسلسلات دراميّة وإذاعيّة “
يُذكر أن الأديب والإعلامي مروان الخاطر من مواليد مدينة البوكمال في محافظة دير الزور العام 1943 ، عمل في حقل التعليم في سورية واليمن ، وفي سلك الإعلام قارئ نصوص في إذاعة دمشق ، ورئيساً لدائرة البرامج الثقافية ، وهو عضو اتحاد الكتّاب العرب ، واتحاد الصحفيين ، ونال عضوية الشرف في اتحاد الأدباء اليمنيين ، والاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين ، ومن أبرز دواوينه الشعرية : (الناي الجريح ، حمدان ، أصوات في سمع الزمن المقهور،
، نشيد الغربة ، أخاف عليك فابتعدي، أغاني الفرات ،
الأعمال الشعرية ، مختارات شعرية ، وصدرت له بعد
رحيله  مؤخراً مراثي الروح )

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى