المقالات

الانعطافة التاريخية في الحرب السورية

كتب الأستاذ برهان شعبان الباحث والمحلل السياسي

لاشك أن الدخول الروسي العسكري في الحرب على سورية بطلب من الحكومة السورية الشرعية في اذار 2015 قلب الموازين الميدانية وأحدث تغييرا استراتيجيا في مجريات الاحداث على المستويات الداخلية والاقليمية والدولية
خاصة في المجالين السياسي والعسكري عبر استخدام روسيا 14 مرة الفيتو في مجلس الأمن الدولي لاسقاط قرارات غربية وعربية وامريكية للتدخل في سورية.
اما عسكريا فقد استطاع الروسي بالتعاون والتنسيق اللوجستي والعملياتي الميداني مع الجيش العربي السوري اسقاط المخطط الصهيوأمريكي لاسقاط سورية عبر الجيوش البديلة الارهابية .
كثير من السوريين حتى ذوي الشأن والخبراء والمحللين السياسيين والعسكريين انتقدوا الاداء والصمت الروسي على تكرار الاعتداءات الاسرائيلية على السيادة السورية .وهذا برأيي ناجم عن تلكئ الروسي القادر على لجم اسرائيل من جهة .وبسبب الخسائر المادية والبشرية السورية نتيجة هذه الاعتداءات من جهة ثانية.
لكن الاعتداء الاسرائيلي الاخير على مدينة مصياف بداية هذا الاسبوع .وما نتج عنه من خسائر وشهداء جعل معظم السوريين يهاجمون بحنق وغضب الصمت الروسي والعجز الروسي(كما بدا لهم)عن مواجهة الصواريخ الاسرائيلية والصلف الاسرائيلي . محللو القناة العشرة الاسرائيلية عسكريين وسياسيين اكدوا انها المرة الاولى منذ بداية الاعتداءات استخدمت اسرائيل استراتيجية (الاغراق)
في الضربة الاخيرة .لكن. والكلام لهم تفاجئت القيادة العسكرية والأمنية الاسرائيلية بحجم الرد السوري وبنوعية الاسلحة الصاروخية التي استخدمتها قوات الدفاع الجوي السوري لاول مرة منذ بدء الحرب على سورية.خاصة أن الكريدور الجوي الذي سلكته الصواريخ الاسرائيلية في استهدافها لمنطقة مصياف السورية استخدمته لاول مرة.وهنا كانت المفاجأة التي اربكت اسرائيل وعجزت عن فهمها وقراءة المستجدات فيها.
واليوم يعكف الخبراء الصهاينة على تحليل ودراسة التصدي السوري للهجمات الاخيرة بكفاءة وحرفية عالية (كعادتهم دائما رجال دفاعنا الجوي) لكن وبأسلحة ومنصات اطلاق متطورة جدا وفاعلة وحاسمة.
والسؤال …هل دخلت روسيا بمواجهة مع الكيان الصهيوني في سورية؟بعد دعم وتأييد ومساندة ودور اسرائيل التخريبي في الحرب الأوكرانية.
سبق لبوتين ان كرر اكثر من مرة أن الدول والكيانات التي تزود الاوكران القوميين بالاسلحة لمواجهة الروس سوف يدفعون الثمن غاليا. ولايخفى على احد الدور القذر للمخابرات الاسرائيلية في دعم زيلنيسكي وعصابته ضد القوات الروسية في اوكرانيا .
مرحلة جديدة من مراحل المواجهة مع الكيان الصهيوني دشنها التصدي السوري .(الروسي) للاعتداء الاخير .وربما تم لاول مرة منذ اندلاع الحرب على سورية استخدام الاس 300 وربما الاس(( 400 ))
وبأيدي روسية للجم اسرائيل نهائيا. اما عدد الصواريخ الاس400 التي اطلقت من منصاتها لاسقاط الصواريخ الاسرائيلية لايقل عن 10 ولايزيد عن 15 .وتأسيس لمرحلة جديدة لصالح محور مكافحة الارهاب وبقواعد اشتباك جديدة فرضها التنسيق والتعاون والتشاركية بين القوات الروسية في سورية والجيش العربي السوري.
العالم يتغير .وموازين القوة تميل لصالح محور مكافحة الارهاب .ومعادلات تسقط واخرى تتحضر للبلورة والثبات منطلقها انتصار قوى الخير على قوى الشر والظلام والعدوان.

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى