الأخبار العلميّة

انشقاق القمر بين الحقيقة و”اللايك

تداول رواد التواصل الاجتماعي مجموعة صور للقمر، مستشهدين بالآية القرآنية ﴿اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ﴾ مؤكدين أن هذه الظاهرة حصلت مساء الاثنين 16 أيار 2022، ونسبها البعض لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا”.

وبالتدقيق في الصور تبين أنها تعود لعام 1969 والتقطتها مهمة “أبولو 11” الفضائية وتعود لأخدود على سطح القمر بطول 300 كم والتفسير العلمي لهذه الظاهرة جاء في شرح الصورة أنها تُظهر “تمزّقاً في قشرة القمر” ناجماً عن “برودة الجزء الداخلي منه وتقلّصه خلال المرحلة الجيولوجية الحديثة”.

وأوضح موقع “ناسا” أنه على مرّ العصور الجيولوجيّة بردت نواة القمر وتقلّصت، وبالتالي تقلّص قطر القمر نحو 100 متر، ونتيجةً لذلك تمزّقت قشرته الهشّة وتشكّلت ندوب على سطحه، وليس في الأمر “حيرة بين العلماء” كما اسماها البعض أو ما يؤيّد فرضيّة انشقاق القمر، مثلما ادّعت بعض المنشورات.

ويؤمن المسلمون أن هذا الأمر معجزة من علامات صدق النبي “محمد” صلى الله عليه وسلم والتي اقترنت باقتراب الساعة أو يوم القيامة.
شام تايمز

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى