عكس الاتّجاه

خاص عكس الإتجاه نيوز

يقول الكاتب الكبير في القصة القصيرة زكريا تامر ( لا يهمني النقد سواء أكان سلبيا” أو إيجابيا” ، كلاهما يضر بالكاتب ) .
عندما يقول كاتب كبير هذا الكلام فماذا سنقول عندما يكون كاتبنا صغيرا” ومبدعا” في وقت واحد ، لنا الشرف بالحديث عن كاتبة صغيرة مبدعة تمكنت من فرض نفسها في القصة القصيرة أينما حلت ، سارة المحمد من حمص الأرمن ، لم تتجاوز ال 12 من عمرها، الخلوقة المهذبة المحبوبة القريبة من قلوب كل من يعرفها ، هذه الزهرة الصغيرة المفعمة بالحياة والنشاط والإبداع ، فمن تفوقها في مدرستها وحصولها دوما” على المراتب الأولى في كافة المواد إلى مواهبها المتعددة التي لا تعد ومنها :

  • تفوقها وتميزها بمادة اللغة العربية ومن هنا جاءت محبتها في كتابة القصص القصيرة .
  • اتباع دورات مختلفة وفي عمر مبكر مثل : الزومبا ، الباليه ، الحساب الذهني الذي حصلت فيه على شهادتين ( مستوى 0 و مستوى 1 ) عامي 2018/2019 مع مدربتها سهام ابراهيم .
  • التايكواندو :
  • حيث حصلت على أحزمة ملونة ( أصفر – أخضر – أحمر- بني – أزرق ) وحاليا” تقوم بالتحضير للحزام الأسواد بإشراف المدرب فادي عبد الصمد والكابتن تمام النقري .
  • عازفة أورغ :
  • حيث بدأت سارة تعلم العزف من عمر 8 سنوات وقريبا” ستبدأ بتعلم عزف العود.
  • شاركت ب برلمان الطفولة لتحصل على المركز الأول على مستوى الوحدة والمركز الثاني على مستوى المنطقة الثالثة والخامسة .
  • حصلت على المركز الأول في المنطقة ب رواد القصة القصيرة وتم تكريمها في مدرستها مدرسة الشهيد ( أحمد محمود الوعري) .
    سارة بتشكر كل حدا وقف بجانبها وساندها وكان سبب لاكتشاف مواهبها ودعمها وعلى رأسهم والدتها ووالدها اللذان كانا أكبر داعم لها منذ طفولتها ، و أستاذها حيدر عباس و مديرتها الفاضلة بيداء موسى لدعمهم المستمر والمحفز .
    سارة حلمها تصير كاتبة عالمية وترفع اسم أهلها وبلدها بالعالي .
    ووجهت سارة الصغيرة رسالة لكل الأطفال ( كل طفل عندو موهبة ينميها ويطورها لحتى يوصل للقمم).
    ونحنا يا سارة الحلوة من عائلتك ب عكس الاتجاه نيوز منقلك بوجودك ووجود الأطفال يلي متلك أكيد اسم بلدنا رح يوصل للقمة .
    كل التوفيق والحب الك و نشالله منشوف اسمك عالمي بالمستقبل القريب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى