المقالات

من بوخارست إلى كييف …!؟

عكس الاتّجاه نيوز  _  مقالات
بقلم أ. جورج السعود

لايمكن قراءة حدث صغيرا أو كبيرا من زاوية واحدة لأن القراءة ستكون قاصرة حتى لو كانت صحيحة ..
أيضا هنالك احداث تكون مفصلية في حياة الشعوب والأمم وحتى العالم  مثل الثورة الفرنسية والحرب العالمية الثانية  …

حتى لا نبقى في العموميات
الحدث الطاغي الان في العالم
الحرب التي تدور بين #روسيا  وبين #اوكرانيا  في الظاهر …
لايمكن قراءة هذه الحدث الا بمعرفة الأسباب البعيدة والأسباب المباشرة تكون مصطنعة لتحقيق الأهداف للأسباب الغير مباشرة …

بعد الحرب العالمية الثانية انقسم العالم بين معسكر غربي بقيادة #امريكا ومعسكر شرقي بقيادة #الاتحاد_السوفيتي .. وحدثت صراعات كبرى على مناطق النفوذ في العالم  ..
#امريكا والغرب بشكل عام كان هدفهم الاول إسقاط #الاتحاد_السوفياتي والسيطرة على كل مقدراته
وضعوا الخطط المتعددة لتحقيق هذا الهدف 
الغرب يعمل وفق خطط متلاحقة ولا ينتقلون إلى الخطة التالية الا اذا نجحت الخطة السابقة حتى إذا اقتضى الأمر سنوات وسنوات  ….
للوصول إلى #يوغسلافيا  كان لابد من إسقاط رومانيا اولا واعتقد أن أغلبنا يعرف كيف سقطت #رومانيا
وكانت أول حرب إعلامية #أمريكية تسقط دولة قوية ومتماسكة ..
كانوا يريدون تدمير #يوغسلافيا لأنها قلب اوربا أو مايسمى ب مصطلح الجيوبولتيك ( #بالصدع )
وعند تشقق هذا الصدع سيحدث في الجوار الضعيف مايشبه عمل الأواني المستطرقة أو احجار الدومينو ….
وعندها تفكك #الإتحاد_السوفيتي تراجعت روسيا انكفأت داخل حدودها تحاول لملمت جراحها الاقتصادية والسياسية لكن الاهم كان جرحها عميقا في كبريائها وكرامتها الوطنية ….
واعتقد شبه جازم لولا سلاح الردع النووي لكان الوضع اسوء بكثير ..
وبعدها امريكا سادت العالم وأصبحت السيد المطلق في العالم تحتل تعتدي تعاقب كما تريد ..
لكنها تعمل من أجل هدفها الكبير السيطرة على روسيا بأحكام الطوق عليها من دول آسيا الوسطى والدول الأوربية المجاورة لها ..
لكن القيادة الروسية كانت تعمل بصمت شديد لإعادة بناء #روسيا_المقدسة  كدولة عظمى من كل النواحي .. وكان الرد الاول على الخطة الأمريكية في جورجيا
إلى أن وصلنا إلى اوكرانيا والثورات البرتقالية وانشاء حكم معادي لروسيا انتفضت روسيا وضمت #القرم 
حتى لا أطيل كثيرا في سرد الأحداث تحملت روسيا الكثير من أجل السلام وعدم دخول حرب مع #أوكرانيا  لأن اوكرانيا في مصطلح الجيوبولتيك تسمى ( الباب ) وهي فعلا باب روسيا إلى العالم أو الباب الأكبر والأهم
حاولت امريكا اغلاق هذا الباب على روسيا وخنقها من خلال حكام #اوكرانيا النازيين الجدد  وتهديد مصالحها الاقتصادية في كل المنطقة المحيطة بل تهديد الأمن القومي لروسيا وربما محاولة تجزئتها لاحقا
ولن ننسى محاولتهم في اوزبكستان التي قمعت بسرعة
اي أن امريكا واتباعها كانوا يحاولون خنق روسيا بالسيطرة على كل الدول المحيطة بها …
لذالك اقول إن روسية كانت مجبرة على هذه الحرب التي حاولت تفاديها كثيرا ..
وضعتها امريكا أمام خياران لا ثالث لهما إما الحرب أو الموت البطيء من خلال محاصرتها داخل حدودها
وروسيا دولة عظمى تاريخيا لايمكن أن تقبل أن يمس عنوفانها الوطني أو تنتقص من كرامتها
اتخذت قرار الحرب دفاعا عن #روسيا_المقدسة  ولا يوجد لديها خيار الا النصر أو النصر …
لذالك نرى أن امريكا حشدت كل ما تملك من عناصر وأوراق قوة في وجه روسيا ..
واشبه امريكا بلاعب بوكر يلعب بكل ما يملك  يعني ( صولد ) تربح كل شيء أو تخسر كل شيء ..
اما المنطقة الجغرافية الثالثة في العالم #سوريا  تسمى بمصطلح الجيوبولتيك ( الاتصال ) وهي الاهم استراتيجيا في العالم ..
وهذا عنون منشور قادم …

#عكس_الاتجاه_نيوز
#الحقيقة_الكاملة
#معاً_نصنع_إعلاماً_جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى