عكس الاتّجاه

خاص عكس الإتجاه نيوز

● [ بايدن يدعو الى توحيد الديانات الإبراهيمية الثلاثة بديانة واحدة ويقول ” فكروا في ذلك ” ]

• ليست دعوة بايدن دعوة بريئة ، ولم تأتِ من فراغ وليست إحدى تخريفاته التي كثرت مؤخرا ..

• المشروع الابراهيمي ليس بجديد ، وتحدثنا عنه مرارا ، وتمّ إنشاء مقرّ دائم للابراهيمية في دولة الامارات ، وتمت صياغة وثيقة خاصة بالدعوة الابراهيمية وقع عليها (شيخ الازهر و بابا الفاتيكان).

• تم اطلاق تسمية الاتفاق الابراهيمي على اتفاقات التطبيع التي وقعت مؤخرا بين الكيان الصهيوني وكل من ( الامارات والبحرين و المغرب ) برعاية ومباركة اميركية مصرية ..

• شكلت قمة النقب مؤخرا أول تجسيد إعلامي وسياسي للحلف الابراهيمي بمشاركة ( الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني و مصر و الامارات و المغرب والبحرين ) ..

• من المتوقع عقد قمة اخرى على مستوى الزعماء أواخر شهر حزيران/يونيو تزامنا مع زيارة بايدن للمنطقة ..

• تم اقرار عدة خطوات عسكرية وامنية واقتصادية ومالية وفي مجال الطاقة بين دول المحور الابراهيمي ومنها ( منتدى غاز شرق المتوسط و المناورات البحرية والجوية المشتركة و سكك الحديد و مشاريع المياه و صندوق مالي ومشروع الشام الجديدة ..وغيرها )

• دعوة بايدن جاءت لتعكس مفهوما جديدا للمشروع الابراهيمي يتجاوز دول التطبيع العربية الى ما هو اوسع في الجغرافيا ( اسلاميا و مسيحيا ) وربما من باكستان وصولا الى تركيا و اليونان وغربا الى المغرب وجنوبا الى اثيوبيا ..

• والهدف هو توسيع الحلف الابراهيمي لاغلاق العالم الاسلامي والمسيحي الارثوذكسي بوجه محور الشرق وتحديدا بوجه الاوراسية ..

• الاوراسية الجديدة التي نظّر لها ” ألكسندر دوغين” الذي أكد من خلالها على قدرة و وجوب انتزاع الدول الاسلامية من الحلف الاطلسي وضمها الى الاوراسية الجديدة مع المسيحية الشرقية ضمن اطار هوياتي واحد و جامع ..

• إذا هو صراع جيوسياسي بصبغة عقائدية هوياتية بين محورين أوراسي-أطلسي ، ولم يتردد دوغين بوصفه لهذا الصراع على انه بين محوري الخير و الشيطان ..

• ليلتقي هذا المفهوم عقائديا مع الاصطاح الذي أطلقه الامام الخميني في وصفه للولايات المتحدة على انها “الشيطان الاكبر” .

• من المفارقات الهامة التي يجب الانتباه لها في اطار هذا الصراع :

° الهجوم الشديد على الاسلام الوسطي في الشام منذ بداية الحرب الكونية على سورية ..

° المخطط الممنهج لتهجير مسيحيي الشرق وخاصة في سورية منذ بدء الحرب عليها وما رافقها من حملة اعلامية مضللة لذلك وما تمثله سورية من رمزية خاصة للمسيحية في الشرق ..

° قضية ” آيا صوفيا” وتحويلها الى مسجد .

° الصراع على القدس وعلى ادارةالمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها..

° استغلال الازمة الاوكرانية لتقسيم الارثوزكسية أو لاحداث شرخ في الكنيسة الارثوزكسية..

° زيارة بابا الفاتيكان للعراق ورمزية زيارته الى مدينة النبي ابراهيم ع ..

° تحديث الاسلام الوهابي عبر بن سلمان برعاية من الخارجية والمخابرات الامريكية ..

° التظهير الاعلامي الروسي لدور القوات الشيشانية في الصراع ، والتركيز على شخصية رمضان قاديروف .. ° تسمية محور المقاومة بمحور القدس ..

° وغير ذلك الكثير على المستويات العقائدية والاعلامية والسياسية ..

• إذا هو مشروع غربي صهيوني متكامل لحشد العالم الاسلامي والمسيحي تحت راية الصهيونية العالمية بلبوس عقائدي ابراهيمي .. • م. حيان نيوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى