عكس الاتّجاه

خاص عكس الإتجاه نيوز

كتب أ غسان الاستانبولي رسائل روسية من العيار الثقيل

• الرسالة الأولى:إيقاف تزويد كل من بلغاريا وبولندا بالغاز الروسي،بسبب امتناع الدولتين عن سداد ثمن الغاز بالعملة الروسية، وهذا ما دفع بقية الدول الأوروبية لاجتماعات عاجلة تخرج قراراتها بموافقة معظم الدول على السداد بالروبل الروسي.

• الرسالةالثانية: تعزيز القدرات القتالية في إقليم كالينينغراد الذي تتواجد فيه أكبر قاعدة جوية روسية مطلة على بحر البلطيق، والقريب جداً من دول أوروبا.

• الرسالة الثالثة: دخول المجال الجوي السويدي من قبل طائرتين روسيتين هجوميتين من طراز “سوخوي 24″، وتقول مصادر سويدية أنهما تحملان أسلحة نووية، ترافقهما طائرتان اعتراضيتان من طراز “سوخوي 27″، حيث انطلقت هذه الطائرات من قاعدة كالينينغراد الجوية، ودخلت المجال الجوي السويدي لفترة قصيرة، وبحسب نفس المصادر فلقد تعمّد الطيارون الروس إظهار الأسلحة النووية المحمولة على طائراتهم.

• الرسالة الرابعة: التحذير العلني والصريح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي أتى خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء المجلس التشريعي في الجمعية الفيدرالية الروسية في بطرسبورغ منذ أيام قليلة، وهذا التحذير أتى للدول التي قد تعمد إلى خلق تهديد استراتيجي لروسيا، حيث قال ” نمتلك كل الإمكانيات لمثل هذا الرّد، ونمتلك أدوات لا يمكن أن يتباهى أحد بامتلاكها، لكننا لن نتباهى بها، بل سنستخدمها إذا ما أراد أحد من الخارج أن يتدخل بالوضع في أوكرانيا، ويخلق تهديداً استراتيجياً غير مقبول، فردنا سيكون صاعقاً، وجميع القرارات بهذا الشأن قد اتخذت”.

• الرسالة الخامسة: حيث تعتبر هذه الرسالة هي الرسالة الأقوى، وذلك حين تعرضت العاصمة الأوكرانية كييف للقصف بصاروخين أحدثا تدميراً كبيراً، وذلك خلال تواجد الأمين العام للأمم المتحدة فيها، والأخبار تقول أن القصف كان قريباً من المكان الذي يتواجد فيه الأمين العام أنطونيو غرتيريس، الذي يعمل حسب التعليمات الأميركية بشكل مطلق، والذي كان قد دعا موسكو للتعاون مع تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في “جرائم حرب مُحتملة”، بحسب زعمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى