منوّعات

أين أنت

خاص عكس الاتجاه نيوز

كتبت أ مها رستم

أين انت ؟

أراك تجدل خيوط الغياب
بأعصاب باردة
تتجاهل صهيل أوردتي
وتمضي
تجرّ خلفك المسافات
تاركاً المحطات في حالة إعياء
وهذيان مجنون الأفكار
أين انت ؟
أما وصلك نداء قلبي
ولهفة روحي
اما سمعت نحيب أوردتي
وهي تجرّ لسان حالها
للحديث عنك
تجيء وتروح
يجتاحها القلق
ويشل انتظامها
تراوح في مكانها
المتأزم
تعدّ أصابع الوقت الجريحة
دون الوصول إلى جادة الإلتئام
أين انت ؟
يامن زرعتك نبضاً
في مساكب روحي
وجعلتك تريا قاً
في لحظات ضعفي
مازلتُ هاهنا
أطوي سنين العمر
وأدّخرها على رفوف الإهمال
أعطرها ببعض زخات التمني
تخنقني غصات الترقب
أهذي مع طيوف العابرين باسمك
أفتش عنك في حقائب القادمين
من المجهول
أصرخ ملء وجعي المفروغ منه
ولكن لا صدى لصوتي
أين أنت ؟
تعبت مناديل فؤادي
من التلويح المبتور
النبض
أحزم قلبي وأمضي
كاسف البال
أتشردق برذاذ خيباتي
تراقصني الحياة
بأيدٍ فارغة
وتمنيني بالصّباح
دعني ألملم ما تشظّى
من ذرات صبري
لعلي اتخطّى
مواكب الفارغين
من الحياة
وأعلق قناديل هذياني
على كتف الأيام
أين انت ؟
خذ وقتك وأنت ترتب
أحاجي الأجوبة الملغومة

بالمبررات
اللامعقولة
إنما سؤالي هو برسم
التمتمة بيني وبين
احاسيسي
تحاول الابتسامة أن
تصعد إلى شفة التحدي
ولكنها تعود كاسفة البال
وتغور في آبار الألم
ولكني
مازلت أضع أقراط النور
في أذن ابتهالاتي
وأنجو
والدمع محبوس
في غيم عيني.
مها رستم

عكس الاتجاه نيوز
الحقيقة الكاملة
معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى