لقاءات

معرض لمّة فرح

عكس الاتّجاه نيوز _ لقاء حصري

لقاء اليوم مع السّيّدة #رباب_وردة مديرة دائرة تنمية المرأة الرّيفيّة في محافظة اللاذقية و الذي أجريناه خلال تغطية معرض لمّة فرح .
و بداية حدثينا كان حول تاريخ المؤسّسة و ماذا أنتجت وبماذا استمرّت بالإنتاج ؟
و أجابت السّيّدة رباب :
” نحن مؤسّسة حكوميّة تدعى دائرة تنمية المرأة الرّيفيّة في مديريّة الزّراعة في اللاذقية ، صدر القرار من قبل وزير الزّراعة بتشكيل دائرة تنمية المرأة الرّيفية في عام / ٢٠٠٦ / ، قمنا بعدها بالعمل على هذا من العام ٢٠٠٦ إلى حد الآن، في العام / ٢٠٢١ / صدر قرار بتعديل إسم الدّائرة ليصبح دائرة التّنمية الريفية الزّراعيّة والأسريّة ، أهدافنا هي تمكين المرأة الرّيفيّة اقتصاديّاً واجتماعيّاً بمَ ينعكس على تحسين مواقع المرأة الرّيفيّة والمجتمع بشكل عام ، أيضاً كان هناك استراتيجيات النّهوض بواقع المرأة بالمجال الصّحي والزّراعي ومجال الصّناعات التّقليديّة واليدويّة .
نحن انطلقنا من مشروع تمكين المرأة والحد من الفقر بعام / ٢٠٠٧ / واستمرينا للعام / ٢٠٢١ / بعدها عملنا على مشاريع تناسب المرحلة، مثل إعالة الأسر والمنح المجانية لدعم الأسر الزراعية، عملنا على قروض لدعم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، حاولنا عبر دورات تدريبية وندوات بيانات عملية ، شاركنا بمعارض داخل المحافظة وخارجها ومن هنا قررنا أن نفتتح مركز تسوق دائم لمنتجات المرأة الريفية، افتتحنا مركز بعام / ٢٠١٥ / زاره السّيّد رئيس الحكومة وقال لنا أنه يجب أن يكون مركزاً أفضل من ذلك وبالفعل قمنا على تحسين حالة بيع منتجات المرأة الريفية وعلى وحدات تصنيع المواد الغذائية التي تهدف إلى تشغيل أسر الريف للحفاظ على الموارد الزّراعيّة ، أيضاً إعطاء المنتج قيمة إضافيّة للمساهمة بالتسويق، أصبح لدينا أربع صالات لتسويق منتجاتنا في ( اللاذقية ، القرداحة ، جبلة ، الحفّة ) .
أمّا عدد النّساء اللواتي يعملن بالصالات الأربع / ٣٧٥ / سيدة ، يوجد لدينا مشاريع متنوّعة مثل ( الصّابون والشّامبو ، النّباتات الطّبيّة والعطريّة ، المواد الغذائيّة المتنوّعة ، المخلّلات ، دبس البندورة ، الزّيت والزّيتون بأنواعه ، العسل ، الصّناعات التّقليديّة مثل : الفخار والسّيراميك ، الحرير ، أطباق القش ، بالاضافة للكروشيه والسّنّارة ) ، نحن مستمرّين بدعم السّيّدات الرّيفيات سواء بالتسويق أو التّدريب أو القروض والغاية من عملنا تمكين الأسرة الرّيفيّة اقتصاديّاً واجتماعيّاً ” .

  • ما مدى انتشار المنتجات ووصولها بالمحافظات ؟
    ” نحن كوزارة زراعة ب١٤ محافظة يوجد دائرة تسمّى دائرة تنمية المرأة الريفيّة والأسريّة ، حقيقةً كنا في اللاذقية السّباقين لأنّنا انطلقنا بالتسويق والصّالات وقامت بعدها وزارة الزّراعة باعتمادها ، حالياً افتتحنا فرع بمحافظة حلب ويوجد سوق في دمشق بعنوان ( صالة ريفية ) في البرامكة أيضاً يوجد سوق بحمص وحماه وقريباً جداً في السّويداء ، بالإضافة للوحدات الإنتاجيّة بالغاب وريف دمشق ” .
  • حدثينا عن المعارض التي شاركتم بها ؟
    ” شاركنا بالكثير من المعارض ، أقمنا بالبداية معرض مركزي بمديريّة الزّراعة لدعم المرأة الرّيفيّة ، شاركنا أيضاً بمعرض ( نفحات ) بالقرداحة وقام حينها السّيّد الرئيس الدّكتور بشار الأسد والسيدة أسماء الأسد بتشريفنا بزيارتهم للمعرض في عام / ٢٠١٠ / وكان لقاء مشجّع للاهتمام بالمشاريع الصّغيرة وأنّه يجب أن يكون في كل مركز بلدة وناحية مركزاً لتسويق هذه المنتجات لتكون دائماً عجلة الإنتاج مستمرّة ، شاركنا أيضاً بمعرض دمشق الدّولي وبمعارض أقامتها وزارة الزّراعة ( معرض مشاريع صغيرة بحديقة تشرين في عام / ٢٠١٨ / ، معرض ريفيّة بعام ٢٠١٩ ) وبجميع معارض محافظة اللاذقية ( معرض السّياحة دعم الأسر الرّيفيّة ، معرض صلنفة ، معرض المحافظة العام الماضي ) وفي هذا العام شاركنا مع غرفة التّجارة والصّناعة برعاية السّيّد محافظ اللاذقية ببازار الأم بتجمعنا أمّا الآن نشارك بأسواق الخير ، وبالتعاون أيضاً مع غرفة التّجارة والصّناعة برعاية السّيّد محافظ اللاذقية وهيئة تنمية المشروعات الصّغيرة حالياً موجود معرض ببناء الرّيجة ، وافتتحنا معرض بعنوان لمّة فرح برعاية فرع الحزب بالمحافظة وهو معرض فنّي متنوّع ” .

و بالختام نشكر السّيّدة رباب وردة على هذا اللقاء مع تمنياتنا لها و لجميع القائمين و المشتركين بالمعرض التّوفيق و المزيد من التّألق .

إعداد و حوار :
إسراء ديوب _ شذا حسن
إشراف عام :
ضياء بديوي _ غالية صرماياتي

عكس الاتّجاه نيوز

الحقيقة الكاملة

معاً نصنع إعلاماً جديداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى