تحقيقات

تراثنا هويتنا


زيارتي انا وزميلي الشاعر عبد الباسط منزل العم المناضل ابوعلي جابر في مخيم الأخوه الفلسطينين

هذا الرجل الذي حول منزله الى متحف و بيت وطني لإحياء التراث الفلسطيني…
حيث غمرتني السعادة والسرور خلال لقائه الدال على كرمه العربي وحسن ضيافته…
عمل العم ابوعلي اكثر من اربعين عامآ لانجاح هذا المشروع الوطني من خلال جمع اكثر من الفين قطعه اثريه من التراث الذي يأكد للاجيال بان فلسطين ارض ابائهم واجدادهم وبان هذا الكيان السرطاني اغتصب هذه الارض ورتكب افضع المجازر والتشريد وحاول طمس التراث وهدم المنازل وغير المعالم…
لكن نقول له هيهات هيهات ستبقى فلسطين خالده في ذاكرت الاجيال وضمير الشرقاء وهذا ما اثبته المقاومون امثال العم ابوعلي جابر
ويقول المقتنيات التراثية موروث الآباء والاجداد لذاكرة الاجيال في الحفاظ على حقنا في العودة إلى فلسطيننا والعيش فيها بسلام كباقي دول شعوب العالم بعيدا عن سفك الدماء واللجوء ولن يتم ذلك إلّا بإنهاء وجود الاحتلال .
ويقول….
اقدس النضال ان يدل زيُّك التراثي على حقك وانتمائك لوطنك ولو كره المحتلون…
وتعالوا نلبس زينا الكنعاني ولو بالمناسبات الوطنية
وتصوروا كديش راح يطلع منظرنا نضالي خيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى