تحقيقات

بشرى خير للعملات المحلية


العملات المحلية..
توجه غير مسبوق للاصدقاء لنشر ثقافة التداول التجاري بالعملات المحلية..
عصابة..
الغرب قرصان بالبحار، وقطاع طرق بالبر، وفئة من 500 مليون نسمة تتحكم بشعوب تتجاوز 4 مليار نسمة، بنهج تفقير الشعوب وتدمير الاقتصاد والبنية التحتية، ورفع نسبة التضخم والبطالة، وتخفيض نسبة الانتاج والعملات المحلية للدول، وتحويل كامل الكوكب الى شعب مستهلك..

حلف..
بعد عنجهية الغرب بفرض عقوبات على دولة عظمى كروسيا، جميع الدول الصديقة والتي تشكل الحلف الاضخم من الشعوب والقسم الاكبر من الكوكب، تعيد النظر بنظام الاقتصاد الدولي العام وتتوجه لتفعيل العملات المحلية..

مبروك..
تم اليوم تفعيل عدة بنوك روسية لفتح حسابات بالعملات المحلية للدول الصديقة بحدث دولي غير مسبوق، قد يعيد تأهيل صيغة التبادل التجاري الدولي بصيغة مستقرة وبعيدة عن القرصنة التجارية الغربية..

طلب اسعافي..
نطالب الاصدقاء والحلفاء وفي مقدمتهم الروسي والصيني، وبكل محبة وتقدير، الاستثمار بالليرة السورية وتفعيل التبادل التجاري بالعملة المحلية، وخلال دقائق سينهار سعر الصرف وتتوفر كافة مستلزمات الانتاج والتنمية والبنية التحتية، ومن ثم؛ الاصدقاء قادرين على اعادة شراء الصادرات السورية بالليرات السورية..

لنخرج من عالم القرصنة وقطاع الطرق وندخل عالم الاستقرار من خلال طريق الحرير الآمن..

عاطف طيفور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى