تحقيقاتجامعات و طلّاب

التعليم الإفتراضي ومقارنته بالتعليم العام

كتابة نور طيارة

إشراف عام ضياء بديوي

بات واقع التعليم الافتراضي منتشرا في بلدنا الحبيب سوريا، وفي محاولة من صحيفتنا لمعرفة آراء الطلاب حول “التعليم الافتراضي” ومقارنته بالتعليم العام على أرض الواقع، وافتنا “اسراء الأسعد” الطالبة في السنة الثالثة بالجامعة الافتراضية اختصاص تقانة معلومات، أن التعليم كان مميزا جدا وقد رأت أنه يحل الكثير من الصعوبات أولها هي إلغاء المسافات وتوفير الوقت الذاهب على الطرقات خاصة لمن يسكن بعيدا عن جامعته، وقد أوضحت أن التعليم يتم عبر برامج خاصة للجامعة الافتراضية يتم فيها إعطاء المحاضرات بالبث المباشر وتسجيله فيما بعد، ليتمكن الطلاب من حضور المحاضرة أكثر من مرة واحدة، وقد واصلت حديثها بأن نظام التعليم الافتراضي يقوم بالتطوير دوما نحو الأفضل، وأنه بإمكان الأشخاص التسجيل في الجامعة الافتراضية سواء كانوا بداخل سوريا أو خارجها إذا تم استيفاء الشروط، وتابع الطالب “مؤيد الطالب” خريج المعهد التقاني للحاسوب بجامعة البعث أن طلاب المعهد يمكنهم عمل ترقية ودخول فرع تقانة المعلومات من السنة الثالثة مما يتيح لهم فرصة لإكمال تعليمهم، وتابع حديثه قائلا أن التعليم الافتراضي فرصة ذهبية لطلاب المعاهد اللذين يسعون لتحصيل المعرفة أكثر فأكثر لأنها تقوم على أساس منظم.
في الختام نتمنى دوما رؤية التطور الدائم كما شهدناه في التعليم الافتراضي، فهل يا ترى ستكون الجامعات الافتراضية هي المسيطرة مع تطور التكنولوجيا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى