مجلس الشّعب

المطالبة برفع الرواتب أصبحت مستحقة نتيجة الظروف الاقتصادية المختلفة التي نمر بها

بعد إقرار مجلس الشعب مشروع الموازنة العامة للدولة للعام القادم وسط مطالبات برفع مستوى الرواتب وفي حديث لإذاعة شام إف إم أكد أمين سر مجلس الشعب الأستاذ سلوم محمد السلوم أن الموازنة التي تم إقرارها وقدرها ١٣ ألفا و٣٢٥ مليار ليرة سورية، هي موازنة طموحة تهدف بشكل رئيسي لتأمين متطلبات تحسين الواقع المعيشي للمواطنين.

و أشار إلى أن المطالبة برفع الرواتب أصبحت مستحقة، نتيجة الظروف الاقتصادية المختلفة التي نمر بها.

وبين أن في الموازنة تركيز كبير جداً على مسألة تحسين الواقع المعاشي من حيث المطالبة بزيادة الرواتب والأجور وتم لحظ زيادة في كتلة الرواتب والأجور بنسبة ٥٦ % في هذه الموازنة.

وأوضح أن كتلة الرواتب والأجور الواردة في هذه الموازنة بلغت ١٥٨٦ مليار ليرة سورية.

وقال : نتفاءل بإقرار زيادة قريبة جداً للأجور والرواتب وتصحيح للحد الأدنى المعفى من الضريبة، بموجب الوفر الملحوظ في الموازنة.

ولفت إلى أنه قد خصص مبلغ ٩١٨١ مليار ليرة سورية من هذه الموازنة لـ الدعم الاجتماعي (الدقيق والسكر والرز والمشتقات النفطية)، إضافة إلى الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية ودعم الانتاج الزراعي.

وحول موضوع الدعم بين أمين سر مجلس الشعب أنه كان هناك مطالبة تحت قبة المجلس بأن يصل هذا الدعم إلى مستحقيه لتحقيق مفهوم العدالة_الاجتماعية.

وقال : ركزنا سواء من طرف الحكومة أو من طرف أعضاء مجلس الشعب على ألا يتم إعادة هيكلة الدعم للمواطنين إلا بعد إجراء الدراسات الدقيقة والكافية.

و الحكومة حالياً عازمة على تأمين البيانات والمعلومات الكافية كي لا يقع ظلم على أي مواطن، ووعدت أن يكون هناك عدالة في هذه المسألة.

كما أشار إلى أنه قد خصص مبلغ ٣٦٥٢ مليار ليرة سورية من الموازنة لدعم قطاع الكهرباء وأنه تم إقرار الموازنة في الموعدالدستوري المحدد بعد أن تمت دراستها بشكل مفصل من قبل مجلس الشعب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى