متابعات وزاريّة

وزير الزراعة من الحسكة…

أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا من محافظة الحسكة إن “بذور القمح الذي قامت قوات الاحتلال الأميركي بتوزيعه على الفلاحين بريف محافظة الحسكة هي بغاية الخطورة كونها تؤدي إلى تدني المردود الإنتاجي للأراضي”.

وحدد الوزير قطنا “ثلاثة أسباب لرفض البذور الموزعة من قبل الاحتلال الأمريكي أولها أنها مصابة بالآفات الزراعية والإصابة مؤكدة من خلال تحليلها في أكثر من مخبر حكومي وخاص”.

“وثانيها بان البذور مخلوطة من بذور أخرى مثل الشعير، إضافة إلى هذا الصنف مرفوض في سوريا من عام 1999م حتى لو كان سليم وغير مصاب”، بحسب الوزير.

وأوضح المهندس قطنا في لقائه الفعاليات الزراعية والخدمية والاقتصادية والاجتماعية بمحافظة الحسكة في مستهل زيارته للمحافظة على رأس وفد ضم رئيس الاتحاد العام للفلاحين وعدد من المديرين العامين للمؤسسات المعنية بالإنتاج الزراعي إن “بذار القمح الموزع من الاحتلال الأميركي يحتوي على آفة النيماتودا الفتاكة”

“وقد قامت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي من سنوات بمنع توزيع أي بذار قمح يحتوي على النماتودا مهما كانت نسبة لإصابة قليلة ومحدودة فيه حفاظاً على الإنتاج الزراعي والاقتصاد الوطني” بحسب الوزير.

مشيراً إلى “وجود ٤٠٠٠ طن من بذار القمح المغربل والمعقم لدى فرع المؤسسة العامة لاكثار البذار بالحسكة جاهزة للتوزيع على الفلاحين”

ووعد وزير الزراعة بتنفيذ كافة المطالب المتعلقة بوزارة الزراعة ونقل المطالب الأخرى إلى الوزارات والمؤسسات المعنية لتنفيذها عن طريق رئاسة مجلس الوزراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى