الأخبار الفنّيّة

اليوم “جبل شيخ الجبل ” يطوي آخر فصول الهيبة

تقرير منى خليل

أُغلقت اليوم أبواب #الهيبة وأُسدل السّتار على حكاية رافقتنا لسنوات تفاعلنا معها بحلوها ومرّها… سلسلة نجاح استمرّت لأعوام خلقت حالة نجاح جماهيرية فريدة تعيدنا بالأذهان إلى أيام سلسلة “الكواسر” و”الجوارح” وحتى #كاساندرا أيام كنا ننتظر برامجنا الجميلة لنتابعها بشغف وها هو الجزء الخامس من الهيبة يعيد إلينا كثير من المتعة والتشويق والانتظار … يُختَتم اليوم هذا العمل بجزء خامس حمل من الإبداع والتفرّد الكثير وكان بصورته وتأثيراته ،بجديده وقديمه وأبطاله ومخرجه وكتّابه وحدوته التي لا تنتهي أبداً من أمتع أجزاء المسلسل..

من قضيّة الآثار التي مازلنا نحاول استرجاع ماهدموه فيها من حضارة … حملها بتفاصيلها وجزئياتها وبأبعادها ،قضيّة تُظهر من هم الذين أرادوا سوريا حرّة بتجريدها من هويتها وإلباسها سواداً لم تعرفه قط …. أعاد لذاكرتنا بقضية “كلفايا” ماعشناه لسنوات خلت وأوجز بعمومياته أيادي “الشرّ المترابط” من العملاء والرؤوس والمافيات في العالم وما خلّفه فينا هذا التكفير من ندبات لا تنتهي وجروح لم تندمل اختصرتها مجازياً تعابير وجه تيم حسن الغائمة في مشهد نزوح الأهالي ليلاً هرباً من جرائم داعش..هذا المبدع الذي كان عرّاب نجاح هذا العمل بموهبة ممثّل ترفع له القبعة من أيام الزير سالم إلى نزار قباني والانتظار والملك فاروق وليس انتهاءً بالهيبة ..

وودّع تيم حسن جمهوره بعبارة نشرها على حسابه “استودعكم ربي الذي لا تضيع ودائعه أخوكم جبل شيخ الجبل ..دعاكم
“الحلقة الأخيرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى