تحقيقاتعكس الاتّجاه

مؤسسة البنفسج للثقافة والفنون

عكس الإتجاه نيوز

حوار: ضحى العبيد مع الإعلامي الأستاذ علي جابر النجاح

٢٢-١٠-٢٠٢١

متى تأسست المؤسسة؟

  • تأسست المؤسسة عام 2018 .

٢-ماهي أعمال المؤسسة وهل يقتصر عملها على المجلة فقط؟

  • مؤسسة البنفسج فنية أدبية إعلامية ، تضم أعضاء من مختلف شرائح النخب المثقفة عربياً ودولياً كونها شاملة لجميع الثقافات الفكرية الإبداعية كالفنون بأنواعها والأدب بأصنافه ولها نشاط ملحوظ من خلال إقامة المهرجانات والإحتفالات الفنية والأدبية وكان آخرها مهرجان البنفسج الدولي ببغداد الذي أقيم بداية شهر آب 8 ومشاركة فنية عربية واسعة لأكثر من 12 دولة عربية بالإضافة لفانين من العراق ، أيضا أقمنا خلال فترة الحجر الصحي معارض إلكترونية كثيرة لكافة أنواع الفنون والخط العربي والزخرفة .
    وتعد مجلة البنفسج الورقية الشهرية هي المحطة الأهم والخط الواصل الأول بين أعضاء المؤسسة من حيث التواصل والتلاقح الفكري الثقافي والفني وذلك من خلال المشاركة الفعالة والتواجد عبر صفحات مجلة البنفسج الدولية كونها تعدت المحلية والعربية باستضافتها نجوم ومبدعين عالميين بين صفحاتها كما الحال بالعدد رقم 3 كانت لمجلتنا الريادة بالصحافة العراقية أن تستضيف فنانة أوربية من البوسنة والهرسنك ، وستكون لنا اِستضافات دولية آخرى للأعداد القادمة بإذن الله .

٣-ماهي الآلية التي يتم بها قبول الكُتاب أو قبول نصوصهم ؟

  • لدينا لجان مهنية فنية وأدبية تتابع وتختار المواد والأعمال المرشحة للنشر بالمجلة ، ونحن بدورنا كهيئة تحرير ملزمين بقبول ترشيحات اللجان طالما تعمل بحيادية وحرص وعدالة تامة ، أيضا كما هو معروف للوسط الأدبي اختيار النصوص يكون وفق معايير وضوابط أصولية لقبول النص الخالي من الأخطاء والملاحظات النحوية واللغوية .

٤-هل للمؤسسة مكان على أرض الواقع أم أنها فقط الكترونية؟

  • مؤسستنا معتمدة ومسجلة أصولياً بدار الكتب والوثائق العراقية ومعتمدة لدى اتحاد الصحفيين العراقيين ، وهذا مايدعمها ويجعلها مؤسسة واقعية وليس افتراضية ولاسيما لدينا إصدار ورقي شهري مطبوع .

٥- كيف يتم التنسيق بين دولتيّ سوريا والعراق بشأن أمور المؤسسة؟

  • سؤال جميل جداً
    أولاً: نحنُ شعب واحد في بلدين هما العراق وسورية.
    لذا يوجد عمق التاريخي والإستراتيجي بالعلاقات والتقاليد العراقية السورية والتأخي ورابط الإخوة بين الشعبين هو أهم الأسباب التي يجعل التجاذب والتقارب الفكري يأخذ عمقاً وبعداً وانفتاحاً واسعاً بين البلدين الشقيقين وهذا يعد ركيزة أساس في انتقال عمل جميع المؤسسات العراقية لإقامة أنشطة ثقافية على أرض بلدنا الثاني سورية الحبيبة..

٦-ماهي نظرتك المستقبلية للمؤسسة؟

  • أكيد أنا شأني شأن كأي إنسان ينظر ويتفائل ويتمنى النجاح والتفوق بمشروعه أو مجال عمله ، وأنا أرى المؤسسة تخطو خطواتها بنجاح وتقدم كبير مقارنة بالمؤسسات والمنتديات النظيرة لها ، لذلك أقولها وبكل ثقة سيكون مستقبل المؤسسة زاخراً بالنجاح والإبداع .

٧-حضرتك كمدير وراعي لهذه المؤسسة هل أنت راضٍ عما وصلت إليه المؤسسة؟

  • نعم أنا سعيد جداً وراضي جداً عن النتائج التي حصدناها خلال هذه الفترة الوجيزة ، وكلمة للتاريخ أقولها المؤسسة لم ولن تنهض لولا الكادر الإداري وأعضاء مجلس الادارة الذين يعملون بتفاني وحرص لرفع وتقدم المؤسسة ، لذلك من خلال منبركم أقدم الشكر والتقدير لمجلس الإدارة والإشراف الإداري وجميع الكادر الكريم وأشكرهم لهذا العطاء الثر والمثابرة الحريصة .
    والشكر والتقدير لك زميلتي ضحى ولمنبركم الإعلامي هذا لإتاحة الفرصة لنكون مع الجمهور والحديث عن مؤسستنا ومشروعنا الثقافي ،
    تقديري واحترامي لكادر المجلة وهيئة التحرير الموقرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى