وفيات

مدحت صالح الصالح شهيداً

رئاسة مجلس الوزراء تنعي الأسير المحرر مدحت صالح الصالح مدير مكتب شؤون الجولان السوري المحتل في رئاسة المجلس الذي ارتقى شهيداً نتيجة استهدافه من قبل العدو الإسرائيلي برشقات من الرصاص الغادر أثناء عودته إلى منزله في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس المحتلة.
وكانت قد أعرب رئاسة مجلس الوزراء عن إدانتها واستنكارها الشديدين لهذا العمل الإجرامي الجبان، مؤكدة أنه ليس غريباً على الاحتلال الإسرائيلي المجرم اغتيال الأحرار والمناضلين من أبناء سورية والأمة العربية، وأن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيد الشعب السوري إلا تصميماً وإصراراً على الاستمرار في مقاومة المحتل حتى تحرير كامل الجولان السوري المحتل.
وتتقدم رئاسة مجلس الوزراء بأحر التعازي وأصدق المواساة لأبناء شعبنا ولعائلة وذوي الشهيد الصالح سائلة الله أن يتغمده بواسع رحمته.
والشهيد الصالح من مواليد قرية مجدل شمس في الجولان المحتل عام 1967 اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي أول مرة عام 1983 وبعد الإفراج عنه عاودت سلطات الاحتلال اعتقاله مجدداً عام 1985 بتهمة الانتماء إلى المقاومة ليقضي 12 عاماً داخل معتقلات الاحتلال.
وفي عام 1997 أفرجت سلطات الاحتلال عنه وعمل بعد ذلك على تأسيس لجنة لدعم الأسرى والمعتقلين وانتخب عضواً في مجلس الشعب عام 1998 عن الجولان المحتل وتولى بعد ذلك شغل موقع مدير مكتب الجولان المحتل في رئاسة مجلس الوزراء.
وتعرض الشهيد الصالح لعدة محاولات اغتيال منها عام ٢٠١١ حيث أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار عدة مرات على منزله في عين التينة الأمر الذي زاده إصراراً على التمسك والصمود بأرضه وأن يبقى قريباً من مجدل شمس.
وسيُشيع الشهيد البطل مدحت صالح الصالح – ابو جولان يوم غداً الاثنين
والشهيد الصالح متزوج وله ولد اسمه جولان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى