آخر الأخبار

لم ينجح الاعتذار في امتصاص غضب السوريين.. وعود من وزير الكهرباء بتحسن الوضع خلال ساعات

فشل اعتذار وزير الكهرباء وتبريراته من امتصاص غضب السوريين، في ظل من غياب التيار الكهربائي لساعات طويلة في مختلف المحافظات مع ارتفاع درجات الحرارة، وغياب عدالة التقنين في المنطقة الواحدة.

مما دفع الوزير غسان الزامل للتصريح مجدداً واعداً بأن هناك تحسناً ملحوظاً ومقبولاً سيحصل خلال الساعات القادمة، معلناً تأمين كميات لا بأس بها من مادة الغاز الأمر الذي سيترك انعكاساً إيجابياً على وضع التقنين.

وأرجع الزامل سبب زيادة ساعات التقنين إلى ظروف خارجية قاسية جداً من الحصار الاقتصادي، أو قدم التجهيزات، إضافةً إلى النقص في حوامل الطاقة سواء الغاز أو الفيول، لافتاً إلى أنه تم تأمين كميات لا بأس بها من مادة الغاز، متمنياً أن تنتهي هذه الأزمة وعودة التغذية الكهربائية إلى أفضل مما هي عليه الآن، وذلك خلال حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية.

ويأتي حديث الزامل عقب اجتماع ترأسه رئيس الحكومة حسين عرنوس لدراسة واقع تقديم الخدمات في قطاعي الكهرباء والمياه في ظل الظروف الراهنة، وآليات إيجاد الحلول المناسبة للصعوبات التي تعترض عملهما وتحقيق العدالة في التقنين وتأمين الاحتياجات من مياه الشرب في المحافظات جميعها.

حيث شدد رئيس الحكومة خلال الاجتماع على ضرورة إعلان الكهرباء برنامج توزيعها للكهرباء، وإنجاز الصيانات الدورية اللازمة، إضافةً إلى بذل أقصى الجهود وفق الإمكانيات المتاحة لتحسين الواقع الكهربائي.

كما تم التأكيد على قيام كل جهة بتنفيذ المهام الموكلة إليها واتخاذ كل ما من شأنه الحد من الهدر ومنع التعديات على الشبكة الكهربائية وشبكات المياه وزيادة تفعيل عمل الضابطة العدلية في هذا المجال.

إلا أن السوريين أبدوا عدم تفاؤلهم بهذا الوعد، خاصةً وأن الوزير سبق وأن صرح بأن وضع الكهرباء سيكون مقبولاً في فصل الصيف، في حين بدأ تطبيق التقنين الجائر مع أول ارتفاع في درجات الحرارة دون توضيح أو إعلان مسبق عن فرض التقنين بهذا الشكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى