المقالات

مداخلة عضو مجلس الشّعب السّيدة ثناء فخر الدين بحضور الحكومة :


عندما يرتقي الشّهيد و يسير في زفاف ملكي ، و تختلط الدّموع بالزغاريد ، حينها لا يبقى شيئاً نفعله أو نلخّصه ، لأنّه قد لخّص كلّ الحكاية بابتسامته .
فتحيَّة لكلّ قطرة دم سقت أشجار الوطن فارتفع شامخاً معتزاً ، و لكلّ روح شهيد كَسَّرَتْ قيود الطّواغيت ، و لكلّ يتيم غسل جسد أبيه الموسم بالدماء .
فبعيدِّهم نشعل شمعتين و نصلّي ركعتين لأرواحهم الطّاهرة .
لقد صدق القائد الخالد حافظ الأسد عندما قال :
” الشّهيد إنسان مستعار من الجّنة ، أتى إلينا ليعلمنا شيئاً ، ثمّ عاد من حيث أتى ” .
سيدي الرّئيس :
إنّ العفو و الكرم صفاتان من صفات الآلهة ، فهنيئاً لكلّ إنسان يمتلك بعض الصّفات الإلهية ، فالشكر الكبير و العميق لسيد الوطن الدّكتور #بشار_الأسد لإصداره المرسوم رقم / ١٣ / عفو عام لمرتكبي الجّنح و المخالفات و الجّنايات ، فالعفو عند المقدرة من صفات العظماء .
و الشّكر له لإحساسه الدّائم بوجع المواطن و لكرمه بإصداره لمرسوم / ١٤ / الذي يقضي بصرف منحة ماليّة .
و أتوجّه إلى سيد الوطن بلسان كلّ أم لشهيد من شهداء القوات الرّديفة الذي التحق لخدمة الوطن بكلّ صدق و محبّة للوطن و لسيده ، فهو التحق بكوكبة الشّهداء و هو يعلم بأنّه اختار درب الشّهادة أو النّصر عن إيمان و عقيدة و انتماء .
أتوجّه إليك سيدي الرّئيس بالرجاء لاعتبار شهداء القوات الرّديفة شهداء عسكريّين ، و أن يُمنح ذويهم بطاقة شرف كما الشّهداء العسكريّين .
و كل عام و أنتم بخير  .

#عكس_الاتجاه_نيوز
#الحقيقة_كاملة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى