المقالات

لغة خطاب…

صمتاً تحاورني ، و بنظرة تبوح لي..! أفهم أو أكاد أفهم ما لا تقوله .
تغضب عيناك حين أريد أن أسأل ، و كان سياطك تجلدني ، يطول حديثنا و يقصر أحياناً أخرى..
و أقضي معك في حيرة من أمري .. لغتي بسيطة قلتها و سمعتها حرفين لا أكثر..
و لغتك معادلة حسابيّة صعبة.. أرجوك قلها او ابتعد فليس هناك ما يمنع من كلمة أحبّك اسمعها و يسمعها بحر و صحراء و جبل .
بقلم : أ. ماريا كبابة
#عكس_الاتجاه_نيوز
#الحقيقة_كاملة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى