أنشطة شبابيّة

دلا يبحث وسفير كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق سبل تفعيل علاقات التعاون الشبابي المشترك

دمشق- ٢٦/١/٢٠٢١
عزام المنذر- فاطمة الموسى

استقبل الرفيق الدكتور عفيف دلا رئيس منظمة اتحاد شبيبة الثورة السفير فوق العادة والمفوض لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق مون جونغ نام /اليوم/ في مقر قيادة الاتحاد وبحثا سبل تعزيز التعاون الشبابي المشترك بين البلدين الصديقين خلال الفترة القادمة من خلال تبادل الخبرات والوفود الشبابية واللقاءات وإقامة الفعاليات والملتقيات المشتركة.

وأعرب الرفيق الدكتور رئيس الاتحاد عن تقدير الشباب السوري لموقف كوريا الديمقراطية الداعم لسورية ضد الإرهاب الذي تتعرض له بهدف النيل من تراثها وتاريخها وسيادتها مشيراً إلى التضامن الكامل مع الشعب الكوري الديمقراطي الصديق والشباب الكوري على وجه الخصوص، موضحاً أن البلدين يتعرضان لنفس الإرهاب والحرب الإعلامية والاقتصادية التي تقودها أمريكا وأدواتها وأتباعها لتشويه الحقائق والنيل من السيادة وتسويق سياسات الهيمنة الأمريكية على المنطقة.

وبين الرفيق رئيس الاتحاد أن سورية عانت منذ أكثر من عشر سنوات من الحصار والإرهاب الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية وأتباعها في المنطقة واستخدموا آلة الإرهاب لضرب صمود الشعب السوري وتحطيم الاقتصاد الوطني لدعم إسرائيل ومد نفوذها في المنطقة، مضيفاً أن سورية وكوريا الديمقراطية الشعبية في خندق واحد لأنهما تريدان أن تمارسان الاستقلال على الأرض وترفضان التبعية الأمريكية وسياستها في تطويع العالم برمته وهي تفرض عقوبات وتحاصر الشعب السوري اقتصادياً ومعيشياً لتقديم تنازلات وهذا ما رفضه الشعب السوري وقدم الغالي والنفيس لمناهضة هذا العدوان والحصار.

وأضاف الرفيق الدكتور رئيس الاتحاد أن قيادة المنظمة أطلقت مؤخراً ضمن خطتها الخمسية مشروعات إنتاجية صغيرة ومتناهية الصغر لدعم الشباب السوري على وجه الخصوص ولتأمين فرص عمل ولكسر الحصار المفروض على البلاد ولإرساء دور المنظمة الإنمائي.

وأكد الرفيق الدكتور رئيس الاتحاد أن منظمة اتحاد شبيبة الثورة كانت ولا تزال في خط الدفاع الأول عن سورية فقد واجه شباب سورية الإرهاب متعدد الجنسيات وقدموا التضحيات ومستمرون في تقديمها خلف القيادة الحكيمة للأمين العام لحزب لبعث العربي الاشتراكي الرفيق الدكتور بشار الأسد وجمباً إلى جمب مع بواسل الجيش العربي السوري الذين سطروا ملاحم الصمود والبطولة لتبقى سورية حرة أبية عصية على الإرهاب.

وأوضح الرفيق رئيس الاتحاد أن العلاقات بين البلدين قديمة وعريقة ومتينة لأنها ترتبط بقيم الحق والعدالة والنضال ضد كل أشكال الاستبداد التي عاناها ويعانيها شعبا البلدين خلال العقود الماضية منوهاً أن العلاقات شهدت وستشهد ازدهاراً وتطوراً خلال السنوات القادمة.

وأكد الرفيق رئيس الاتحاد ضرورة تفعيل العلاقات بين اتحاد شبيبة الثورة واتحاد شبيبة كيم ايل سونغ الاشتراكي بما يخدم شباب المنظمتين في البلدين الصديقين مؤكداً رغبة المنظمة واستعدادها للتعاون الشبابي مع كوريا الديمقراطية في أي نشاط شبابي من شأنه تعزيز التعاون المشترك من خلال تبادل الوفود والخبرات والتجارب وإقامة الدورات والورشات التدريبية على مستوى البلدين والمنظمتين الصديقتين.

من جهته عبر السفير فوق العادة والمفوض لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق مون جونغ نام عن عمق علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين الشقيقين، مشدداً على تضامن بلاده مع سورية شعباً وجيشاً وقيادةً في حربها ضد الإرهاب وأن سورية ستنتصر وسيعود إليها الأمن والاستقرار بفضل الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري لافتاً أن كوريا الديمقراطية شعباً وحكومة وحزباً تتمسك بثوابتها المبدئية وتدعم الشعب السوري الصديق في حربه على الإرهاب وفي إعادة الأمن والاستقرار إلى كل ربوع سورية والمحافظة على وحدة أراضيها.

وأضاف السفير الكوري بدمشق أن الشباب الكوري الديمقراطي وشبيبة كيم إيل سونغ يقومون بمهام كبيرة للدفاع عن الاشتراكيين والبلاد بشكل عام ويواصلون فكر الأجيال السابقة، لافتأ أن شباب منظمة الشبيبة الكورية هم الخزان الاحتياطي لحزب العمل الكوري، وهم من يقررون مستقبل البلاد في بناء الاشتراكية ويساهمون في تشييد البنى التحتية للبلاد كبناء الجسور والشوارع والمنشآت وإزالة آثار الكوارث الطبيعية ويحققون نجاحات كبيرة في كل المجالات.

ولفت السفير الكوري بدمشق أن كوريا الديمقراطية أقرت خطة اقتصادية خلال الخمس سنوات القادمة في مجالات الصناعات المعدنية والكيميائية والزراعية حيث أن الشباب الكوري يحملون على عاتقهم إنجاز هذه المهمة، ويعتمدون على قدراتهم الذاتية نظراً لوجود عقوبات اقتصادية على البلاد من الولايات المتحدة الأمريكية.

أما في مجال العلاقات الخارجية، شدد سفير جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق على تعزيز وتعميق التعاون بين الدول الاشتراكية والدول المستقلة وفي مقدمتها الجمهورية العربية السورية معتبراً أن العلاقات المتميزة بين شبيبة البلدين هي ترجمة للعلاقات المتينة بين قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، ودعى السفير مون الرفيق رئيس الاتحاد لزيارة بلاده، والإطلاع على واقع كوريا الديمقراطية عن قرب، مجدداً ثقته بأن الشباب السوري سيقومون بدورهم الفعال بالدفاع عن سيادة البلاد وسلامة أراضيها، وأنه سيبذل جهده لتبادل الخبرات بين اتحادي البلدين.

حضر اللقاء السكرتير الثاني في سفارة كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق والرفيق قاسم الشاغوري عضو قيادة الاتحاد رئيس مكتب العلاقات الخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى