المقالات

المدرسة الإسماعيليّة…

عكس الاتّجاه نيوز

مقالات تاريخيّة

(الدكتورة نجوى عثمان)
تقع “المدرسة الإسماعيلية” في حي “الفرافرة” بالقرب من “دائرة الهجرة والجوازات” وهي من المدارس الأثرية بحلب.
الباحثة الأثرية “نجوى عثمان” تتحدث عن المدرسة في كتابها “دراسة نقائش العهد العثماني في محافظة حلب” -2010 ما يلي:
«تقع “المدرسة الإسماعيلية” أو “جامع الإسماعيلية” في محلة “الفرافرة”– “جادة النسيمي”- شمالي القلعة إلى الشرق من “تربة النسيمي”، بناها “إسماعيل بك بن محمد أنطرمة لي” في العام 1255 هجرية 1839م وذلك بحسب النقيشتين فوق مدخلها ومحرابها، ويذكر المؤرخ “الغزي” في كتابه “نهر الذهب في تاريخ حلب”- ج2 أنه كان في موضعها قبلاً مسجد يُعرف بمسجد “الصبارة”.

نشير هنا بأن النقيشة فوق المدخل تذكر بأن “إسماعيل بك” أنشأ جامعاً ولم تذكر المدرسة ويستخدم المبنى في أيامنا هذا مسجداً جامعاً.

تتألف المدرسة من قبلية مسقفة بقبة فوق المحراب وعلى جانبيها قبوان متقاطعان ومن صحن شمالي القبلية وتتوزع غرف صغيرة في جوانبه الشمالية والشرقية والغربية كما يوجد صحن صغير شرقي القبلية فيه دورات المياه وميضأة وله باب صغير غربي.

أهم ما في المدرسة النقيشتان الكتابيتان المشار إليهما واللتان تؤرخان المبنى والمنبر الخشبي التقليدي بزخارفه الهندسية الجميلة والتي يجب المحافظة عليه وكذلك مئذنتها القصيرة المثمنة وهي عبارة عن شرفة يحيط بها “درابزون” خشبي وفوقها مظلة خشبية مثمنة تستند إلى قوائم خشبية وتعد هذه المئذنة من المآذن الصغيرة والجميلة والأنيقة في مساجد “حلب”».

وحول الكتابات الموجودة في المدرسة تقول: «فوق مدخل المدرسة نص كتابي بأبعاد 100×40 سم يتضمن:

جامع للخير جامع كلم الصدق الجوامع

شاده شهم أمير كامل الأوصاف بارع

ذاك إسمعيل بدرا في سما الشهباء طالع

حاز تاريخاً قويماً جامع للخير جامع … سنة 1255هجرية.

وفوق المحراب نقش كتابي بأبعاد 57×46 سم ونصه:

بسم الله الرحمن الرحيم
إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر، سنة 1255 هجرية».
المصدر مدونة وطن eSyria – نضال يوسف 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى