تحقيقات

إدلب رح ترجع وتتعمر

برعاية الرفيق أسامة قدور فضل وحضور السيد محافظ إدلب محمد نتوف أقام رجال أعمال محافظة ادلب مبادرة لدعم المهجرين من محافظة إدلب تحت عنوان :
” إدلب رح ترجع وتتعمر “
وذلك في مدينة الياسمين دمشق
الرفيق فضل أشاد بدور رجال الأعمال والإقتصاديين في دعم الإقتصاد الوطني وخاصة في محافظة إدلب لما لها من خصوصية تجارية وزراعية وخاصةً أن اكثر من ثلثي المحافظة قد تحرر على أيدي أبطال الجيش العربي السوري فهي تحتاج إلى الكثير الكثير من العمل لتجهيز البنى التحتية وتهيئة الظروف المناسبة لعودة الأهالي منوهاً أن محافظة ادلب هي موضع اهتمام سيد الوطن وأكبر دليل على ذلك مرسوم السيد الرئيس بتعيين محافظ لإدلب وهي على الوعد بالتحرير الكامل .
من جانبٍ آخر أكد أن ماخربه الإرهاب سوف يبنيه أهلها وشرفاؤها وهذا ماعهدناه منهم أهل الطيب والإرادة والتصميم مشدداً ضرورة ايلاء الزراعة الجانب الأكبر من الإهتمام كما أكد السيد الرئيس .
ومؤكداً ان علم الجمهورية العربية السورية سيرفرف في سماء ادلب في القريب العاجل كما وعد الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد .
بدوره السيد محافظ إدلب أكد أن الدوائر الحكومية تعمل ليلاً ونهاراً لعودة كافة الخدمات للمناطق المحررة وإن تكاتف الجهود وإشراك المجتمع الأهلي يسرع بعودة البنى التحتية تمهيداً لعودة الأهالي . منوههاً أن كل المهجرين من محافظة إدلب وفي كل المحافظات هم موضع اهتمام القيادة السياسية والتنفيذية .
الدكتور فادي البر منسق المبادرة أكد أن وجودنا هنا هو دليل صمودنا الذي نستمده من السيد الرئيس بشار الأسد وأن ادلب لنا ونحن أصحاب المصلحة في إعادة بنائها ثم شرح أهداف المبادرة ومحاورها والتي ترتكز على تضافر جهود المجتمع المحلي مع الحكومي في أعادة الإعمار .
وجرت مناقشة الصعوبات التي تعترض المهجرين من غلاء المعيشة وارتفاع أجور المنازل وعدم حصولهم على المواد الإغاثية كما جرى طرح مشاريع من شأنها تأمين فرص عمل للمهجرين ومساعدتهم في حياتهم المعيشية .
حضر المبادرة الرفاق أعضاء قيادة الفرع وأعضاء مجلس الشعب عن محافظة إدلب وأعضاء المكتب التنفيذي ورئيس اتحاد الفلاحين ورؤساء النقابات ورئيس غرفة التجارة والصناعة وعدد من الفعاليات الإقتصادية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى