المقالات

مفاجأة عدد السُّوريَّين حول العالم..

هذه الاحصائية تضم جميع الأشخاص و الأفراد ذوي الأصول السورية ( أبائهم أو أجدادهم سوريين ) و المنصهرين، و كذلك من يحملون الجنسية السورية و الذين يقيمون في سوريا الأم أيضاً

عدد السوريين في :

سوريا

21.000.000

لبنان

800.000

الولايات المتحدة

8.000.000

كندا

4.000.000

المكسيك

600.000

كولومبيا

1.500.000

فنزويلا

1.500.000

أوروغواي

500.000

تشيلي

1.750.000

البرازيل

13.000.000

الأرجنتين

6.000.000

استراليا

100.000

الكويت

( أكبر من عدد سكان الكويت ) 500.000

السعودية

700.000

الإمارات

150.000

ايطاليا

100.000

فرنسا

450.000

ألمانيا

1.200.000

بريطانيا

650.000

الصين

500.000

اسبانيا

5.000.000

معلومات وحقائق :

  1. بدأت الهجرات السورية إلى شتى بقاع الأرض رسمياً منذ عام 1820 م بعد الأزمات الاقتصادية التي تعرضت لها بلاد الشام أثناء الحكم العثماني

2- أكبر جالية سورية في العالم تقيم في البرازيل و عددها 7.000.000 ( من غير المنصهرين ) و تعود أصولهم لمدينة حمص و اللاذقية، تليها الجالية في الأرجنتين و الولايات المتحدة.

3- بالنسبة لاسبانيا فالسبب في العدد الهائل للمنصهرين ( عددهم 5 ملايين ) ، هو أن معظم الاسبانيين متوالدين من العرب اللذين كانوا يحكمون الأندلس ، و يقدر عدد الاسبانيين الحاملين لأصول عربية نصف عدد سكان اسبانيا ….

أما السوريون فيشكلون خمس المنصهرين العرب ، و السبب الرئيسي معروف و هو انحدارهم من اصول أموية هجينة ، و ما زال المنصهرون في اسبانيا يفتخرون بالاصول العربية الأموية حتى يومنا هذا.

4-جميع التقارير من جميع المنظمات الدولية و الحكومات العالمية ، تشير إلى حسن السيرة و السلوك للمواطن السوري بشكل عام ( مع وجود بعض المخالفات طبعاً ) ، وتتمتع الجاليات السورية في البلاد العربية و الأوربية و الأمريكية بالسمعة الحسنة و السلوكيات القويمة المحترمة.

5- عدد السوريين الموجودين في العالم ككل يبلغ 73.000.000 فرد ، منهم الذين فقدوا هويتهم السورية ( المنصهرين ) و يقارب 35.000.000 ، أما عدد السوريون ممن يحملون الجنسية السورية فيبلغون حوالي 38.000.000 سوري ، 21.000.000 منهم يعيشون في سوريا ، والباقين موزعين في أقطار العالم

ياسمين الشام منتشر في كل بقاع الأرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى