الأخبار الثّقافيّة

اللاذقية : تربية اللاذقية تقيم مهرجانها التربوي للغات والفنون …

استجابة للحاجات التربوية التعليمية السلوكية المجتمعية وبغية ايجاد حلول لمشكلات مختلفة تربوية تعليمية سلوكية مجتمعية وترسيخ القيم الوطنية والاجتماعية وزيادة الاهتمام بالمجالات المختلفة اضافة لتطوير نواتج التعلم المختلفة وتحسين أداء الطلبة في مجالات (التحصيل الدراسي – الفنون والرياضة …) أطلقت مديرية تربية اللاذقية مهرجانها التربوي للغات والفنون بعنوان : سوريا في عيون طلاب مدارسها برعاية وزير التربية الأستاذ عماد موفق العزب.
وشدت نوارس اللاذقية بفعاليات فنية متنوعة أنيقة وأخاذة ناطقة باللغات الأربع ( انكليزية – فرنسية – روسية – عربية ) على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون وتستمر عروض المهرجان من الرابع حتى السادس من أيار الجاري.
بداية فعاليات اليوم الأول كانت مع المعرض الفني للوحات ومجسمات نطقت باللغات الأربع جرى عرضها في بهو دار الأسد للثقافة والفنون في حين انطلقت الفعاليات الفنية بافتتاح مهرجان لغة الضاد – اللغة العربية – اذ قدمت ثلة من المشاركين والمشاركات كورال أعطونا الطفولة لتتوالى بعدها العروض الفنية الحافلة والمنوعة : مسرحية – غنائية – موسيقية – قصائد شعرية – كورال ، حيث بلغ مجموع الأعمال الفنية المتنوعة بمهرجان اللغة العربية /31/ عملاً شارك بتقديمها قرابة المائة طالب وطالبة من مدارس المحافظة .
هذا وقد حضر حفل الافتتاح كل من : ممثل وزير التربية الأستاذ عماد موفق العزب راعي المهرجان مدير تربية اللاذقية الأستاذ عمران أبو خليل – أمين شعبة المدينة الثانية عبد الحنان صبيح – مدير الثقافة مجد صارم- مدير التربية المساعد للتعليم الثانوي فوزي برغل – عضو مجلس المحافظة د. نهلة عباد .
وعن الغاية من اقامة المهرجان صرح مدير تربية اللاذقية عمران أبوخليل : الغاية من المبادرات تتوزع في محورين الأول تنشيط الطلاب ودفعهم لبناء علاقات اجتماعية جيدة مع زملائهم من نفس المدرسة ومن مدارس أخرى وتشكيل علاقات صداقة والاستفادة من تبادل خبراتهم وثقافاتهم و للمحور الثاني هو نيل المعلومة وتملّك قواعد ومفردات اللغة بأسلوب سهل وممتع بالإضافة إلى تذوق النواحي الفنية من مسرح وشعر وموسيقا وغناء .
ولهذه المبادرات فوائد كثيرة مع أي منهاج كان لكن الفائدة مضاعفة مع المنهاج الحديث لأنه مصمم ليتم تناوله من خلال طرائق تفاعلية حديثة لذلك نعتبر المبادرات متممة وتساهم في بناء شخصية الطالب من الناحيتين النفسية والاجتماعية .
وأضاف د. مازن عثمان منسق مادة اللغة العربية: واضاف: إن المبادرات تشكل عملاً خلاقاً يحفز المتعلم على الإبداع ويعزز ثقته بنفسه ويجدد نشاطه للتعبير عن موهبته وتوظيفها في أعمال إبداعية ما ينعكس على مستواه التعليمي والتربوي كما تساعد المبادرة على ضبط الاتزان العاطفي وتعزيز العلاقة التشاركية وبث روح الجماعة للعمل ضمن إطار الفريق الواحد.
كما تضمنت الفترة المسائية عروض مهرجان اللغة الروسية في حين تتصدر عروض مهرجان اللغة الفرنسية ثاني أيام المهرجان ليكون الختام مع مهرجان اللغة الانكليزية

]]>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى