المقالات

مديرية الشؤون الاجتماعية بمدينة حلب. سوريون بامتياز … قلب نابض.. عمل دؤوب.. عطاء لا ينضب…

مديرية الشؤون الاجتماعية بمدينة حلب.

سوريون بامتياز  …  قلب نابض.. عمل دؤوب.. عطاء لا ينضب…

من الذين تفرح قلوبنا باللقاء بهم.. وتصفو النفس إلى السماء إلى أعمالهم…

كان لنا القاء مع الاستاذ ربيع تامر مدير الشؤون الاجتماعية بمدينة حلب…

استاذ ربيع تامر.. ما هو دور مدير الشؤون الاجتماعية في تفعيل و إعادة تأهيل الجمعيات المتوقفة؟..

منذ تكليفي بعمل مدير الشؤون الاجتماعية بمحافظة حلب..

قمت بالتواصل مع الجمعيات المرخصة وفق قانون الجمعيات, للوقوف على الصعوبات والمشاكل التي تعترض عملها..

وبدأنا في المديرية بإعادة تنظيم عمل هذه الجمعيات وإعادة تشكيل مجالس إدارتها, كون أغلب أعضاءها غير موجودين..

وحاليا نلاحظ عودة النشاط لأغلب الجمعيات بمختلف أهدافها

(فنية.. ثقافية.. أدبية.. خيرية…)

ونعمل على التواصل مع الجمعيات المشهرة حديثا لدعمها وتحقيق الأهداف التي أشهرت لأجلها…

استاذ ربيع تامر.. إن مديرتكم مشكورة, دوما هي السباقة في تقديم يد العون للمعوقين.. فما هي دور مديرية الشؤون الاجتماعية في هذه المرحلة؟..

ضمن محور تعاون مع شريحة المعاقين بمختلف أنواع الإعاقة..

لقد تم التواصل مع الجمعيات التي تعنى بشؤون المعاقين لحثها على العودة إلى خدمة هذه الشرائح, وتقديم ما يحتاجون من متطلبات ومتابعة أمورهم, خاصة وأن أعداد المعاقين بازدياد بسبب الظروف الحالية في البلد..

حيث لوحظ اندفاع عدد المتقدمين للحصول على بطاقة معاق..

ففي حين بلغ عدد البطاقات الممنوحة في عام 2013 بأكمله 481 بطاقة إعاقة بمختلف الإعاقات, في حين أنه بتاريخ 25-8-2014

بلغ عدد البطاقات الممنوحة 1148 بطاقة, وهذا يتطلب منا تحضير الكوادر اللازمة لخدمة هذه الفئات..

خاصة وأن معاهد الرعاية الاجتماعية أغلبها خارج الخدمة, وقد بدأنا بالتحضير لتفعيل كافة معاهد الرعاية الاجتماعية في مبنيي الصم والبكم والمكفوفين..

إلا أن قرار تحويل مبنيي الصم والبكم والمكفوفين إلى سجن لإيواء المساجين هو قرار خاطئ ومجحف..

مما سيمنع تقديم الخدمات لهذه الشرائح والارتقاء إلى العمل الأفضل.

أما في ما يخص الشلل الدماغي, فقد بدأنا  منذ نهاية الأشهر الأخيرة في عام 2013 بالتحضير لمنح إعانات الشلل الدماغي عن عام 2013, وحاليا يتم إصدار القرارات في محافظة حلب ليصار إلى دفع المستحقات إلى مستحقيها..

السيد ربيع تامر.. ما هو دور مديرتكم في مجال الإغاثة و الإيواء؟..

 

أما عن دورنا في العمل الإغاثي..

فقد دأبنا منذ البداية بالتواجد في ساحة العمل بأقصى طاقة لتحسين أداء المديرية في هذا الجانب الطارئ والجديد, وتواصلنا مع كافة الجهات المعنية بالموضوع من منظمات دولية وجمعيات أهلية عاملة في هذا المجال..

وتم التواصل مع شرائح مستفيدة في مراكز إيواء للوقوف على الصعوبات ومدى تقديم الخدمات لهم.

وقد تمت ملاحظة أن مراكز الإيواء أغلبها عبارة عن مدارس ومنشئات حكومية تعطلت بسبب وجود المهجرين فيها, وقد تم سبر المناطق الآمنة في حلب وقمنا باقتراح مراكز أخرى هي عبارة عن مباني غير مكتملة وتمت موافق السيد المحافظ على استخدامها كمراكز إيواء.

وبدأنا العمل بإيواء المهجرين داخل هذه المراكز, ويتم الآن التنسيق بين كافة الجهات لتجهيز هذه المراكز لتصبح مؤهلة لاستقبال الأخوة المهجرين وإخلاء المدارس لإعادتها إلى عملها الأساسي..

ونحن فريق عمل عكس الاتجاه نيوز..

نتقدم بفائق الاحترام إلى الذين يعملون بجد وإخلاص لوطنهم..

ضياء الدين بديوي

نور حاضري

]]>

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى