Header-ADS
Header-ADS

إنها الصدقة التي تأتي من القلب قبل اليد

في برنامج تلفزيوني على إحدى القنوات
الأجنبية .. عرض المذيع حالة مريض يحتاج
لجراحة مستعجلة تكلف ١٥٠ الف دولار
وبدأ الناس في التجاوب بالإتصال والتبرع
وكان منهم شخص عربي أسمه
(محمد ) أعلن تبرعه (بدولارين)
سأله المذيع لماذا (دولارين)..؟
أجابه هي نصف ما أملك فأنا عاطل عن العمل ..
و عملاً بما يمليه عليّ ديني العظيم ..
الجود بالقليل أفضل من عدمه والصدقة تطفئ غضب الرب .. كانت المفاجأة أن المتصل الذي بعده أعلن عن تبرعه ب ٨ آلاف دولار منها ٤ الف للمريض و ٤ الف للمتبرع بدولارين ..! واندفع بعده المتصلون فاتصل أخر وتبرع ب ١٠ آلاف دولار منها خمسة ألاف للمريض وخمسة آلاف للشاب المتبرع بدولارين
وهكذا كل من اتصل تبرع للإثنان معاً
وفي نهاية الحلقة إكتمل مبلغ المريض وجمع مبلغ ضخم للشاب..
في حلقة أُخرى إستضاف المذيع هذا الشاب المتبرع(بدولارين )وسلمه المال وجعله يحكي عن عدم حصوله على عمل رغم مؤهلاته العلمية ..
وفي الحلقة ذاتها جاءته عشرات الإتصالات من شركات تعرض عليه العمل ليختار أفضلها .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *