Header-ADS
Header-ADS
Header-ADS
Header-ADS

ماري_كوري

توفي والداها،
وبقيت هي وأختها،
واتفقتا على أن واحدة منهما تعمل والأخرى تسافر للدراسة في ال sorbonne
وبالفعل سافرت أختها،
وعملت هي في أحد البيوت، وأحبت أحد أولاد العائلة التي تعمل في بيتهم، وأحبها هو أيضاً ووعدها بالزواج، فكلما ترسل لها أختها لتدرس معها، ترفض وتقول لها إنها ستتزوج وستستقر هنا، حتى عرض الولد زواجه من هذه الفتاة على أهله، رفضوا رفضاً شديداً وطردوها من العمل معهم، وتخلى عنها ولم يذهب معها، وانكسرت في قصة حب تعلقت بها، وأصابها يأس شديد من علاقات الحب،
ثم قالت:
“من الحماقة أن يتعلق الإنسان برغبات شخص آخر ليست في هدفه”.
وسافرت واستكملت دراستها وكُتبت لها السعادة،
وأصبحت #ماري
كوري عالمة الفيزياء و الكيمياء،
وحصلت علي جائزةنوبل واحده في الفيزياء و أخرى في الكيمياء، وتعد كأول امرأة حصلت على جائزةنوبل، وهي الشخص الوحيد في العالم الذي حصل على جائزتي نوبل في مجالين مختلفين من العلوم ..”
وهي أول امرأة تتبوأ رتبة #الأستاذية في جامعة باريس. اكتشفت مع زوجها بيار كوري عنصري البولونيوم والراديوم وليحصلا مشاركةً على جائزة نوبل في الفيزياء، كما حصلت على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1911 بمفردها، وقد اقتسمت ابنتها إيرين جوليو-كوري وزوج ابنتها فردريك جوليو-كوري أيضًا جائزة نوبل لعام 1935.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *